محمد بن الصباح الدولابي

الإمام الحافظ الحجة أبو جعفر المزني مولاهم البغدادي البزاز التاجر مصنف السنن الذي نرويه في مجيليد. ولد سنة إحدى وخمسين ومئة.

وسمع شريك بن عبد الله وإسماعيل بن زكريا وهشيم بن بشير وابن أبي الزناد وخالداً الطحان وأبا معاوية وابن المبارك وإسماعيل ابن جعفر وجرير بن عبد المجيد وسفيان بن عيينة وإسماعيل ابن علية وحفص بن غياث وطائفة.

حدث عنه أحمد بن حنبل وابنه عبد الله والبخاري ومسلم وأبو داود وإبراهيم الحربي وتمتام وأبو حاتم وأبو العلاء محمد بن أحمد بن جعفر الوكيعي وخلق.

وثقة أحمد بن حنبل وقال أبو حاتم ثقة حجة وقال تمتام حدثنا الثقة المأمون محمد بن الصباح الدولابي.وقال ابن حبان ولد بقرية دولاب من الري. وقال يعقوب بن شيبة ثقة صاحب حديث عالم بهشيم.

وقيل كان أحمد بن حنبل يجله ويعظمه. قال محمد بن سعد مات بالكرخ في المحرم سنة سبع وعشرين ومئتين.

وقال ولده أحمد بن محمد عاش والدي سبعاً وسبعين سنة غير شهر أو شهرين.

قلت مات معه في العام المعتصم الخليفة وبشر الحافي وأحمد بن يونس اليربوعي وسعيد بن منصور والهيثم بن خارجة وإسماعيل بن عمرو البجلي الأصبهاني وسهل بن بكار البصري وأبو النضر الفراديسي وعدة من العلماء فأما:

محمد بن الصباح

ابن سفيان الجرجرائي فهو الإمام المحدث أبو جعفر مولى عمر ابن عبد العزيز وجرجرايا قرية بين واسط وبغداد.

حدث عن عبدي العزيز الدراوردي وابن أبي حازم وهشيم وابن عيينة.

روى عنه أبو داود وابن ماجة والفريابي والسراج والقاسم المطرز.وثقة أبو زرعة.

مات سنة أربعين ومئتين بجرجرايا.

أخبرنا سنقر الزيني بحلب أخبرنا عبد اللطيف بن يوسف أخبرنا أبو بكر بن النقور أخبرنا المبارك بن عبد الجبار أخبرنا محمد بن محمد السواق أخبرنا مخلد بن جعفر حدثنا أحمد بن يحيى الحلواني حدثنا محمد بن الصباح البزاز حدثنا إسماعيل بن زكريا عن الشيباني عن عامر عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى على قبر بعد ما دفن بليلتين.