المجلد الأول - كتاب الصوم

 

1 الترغيب في الصوم مطلقا وما جاء في فضله وفضل دعاء الصائم

978(1) (صحيح)  عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

قال الله عز وجل كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به والصيام جنة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني صائم إني صائم والذي نفس محمد بيده لخلوف الصائم أطيب عند الله من ريح المسك للصائم فرحتان يفرحهما إذا أفطر فرح بفطره وإذا لقي ربه فرح بصومه

رواه البخاري واللفظ له ومسلم

وفي رواية للبخاري

يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلي الصيام لي وأنا أجزي به والحسنة بعشر أمثالها

وفي رواية لمسلم

كل عمل ابن آدم يضاعف الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف

قال الله تعالى إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به يدع شهوته وطعامه من أجلي للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك

وفي أخرى له أيضا و لابن خزيمة

وإذا لقي الله عز وجل فجزاه فرح ، الحديث

ورواه مالك وأبو داود والترمذي والنسائي بمعناه مع اختلاف بينهم في الألفاظ

وفي رواية للترمذي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

إن ربكم يقول كل حسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف والصوم لي وأنا أجزي به والصوم جنة من النار ولخلوف الصائم أطيب عند الله من ريح المسك وإن جهل على أحدكم جاهل وهو صائم فليقل إني صائم إني صائم

وفي رواية لابن خزيمة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

يعني قال الله عز وجل كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فهو لي وأنا أجزي به الصيام جنة والذي نفس محمد بيده لخلوف الصائم أطيب عند الله يوم القيامة من ريح المسك

للصائم فرحتان إذا أفطر فرح بفطره وإذا لقي ربه فرح بصومه

وفي أخرى له (صحيح)

قال كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف

قال الله إلا الصوم فهو لي وأنا أجزي به يدع الطعام من أجلي ويدع الشراب من أجلي ويدع لذته من أجلي ويدع زوجته من أجلي ولخلوف الصائم أطيب عند الله من ريح المسك وللصائم فرحتان فرحة حين يفطر وفرحة حين يلقى ربه

الرفث بفتح الراء والفاء يطلق ويراد به الجماع ويطلق ويراد به الفحش ويطلق ويراد به خطاب الرجل والمرأة فيما يتعلق بالجماع

وقال كثير من العلماء إن المراد به في هذا الحديث الفحش ورديء الكلام

والجنة بضم الجيم هو ما يجنك

أي يسترك ويقيك مما تخاف ومعنى الحديث إن الصوم يستر صاحبه ويحفظه من الوقوع في المعاصي

والخلوف بفتح الخاء المعجمة وضم اللام هو تغير رائحة الفم من الصوم

وسئل سفيان بن عيينة عن قوله تعالى كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي فقال إذا كان يوم القيامة يحاسب الله عز وجل عبده ويؤدي ما عليه من المظالم من سائر عمله حتى لا يبقى إلا الصوم فيتحمل الله

ما بقي عليه من المظالم ويدخله بالصوم الجنة هذا كلامه وهو غريب

وفي معنى هذه اللفظة أوجه كثيرة ليس هذا موضع استيفائها

وتقدم حديث الحارث الأشعري فيه وآمركم بالصيام ومثل ذلك كمثل رجل في عصابة معه صرة مسك كلهم يحب أن يجد ريحها وإن الصيام أطيب عند الله من ريح المسك

الحديث

رواه الترمذي وصححه إلا أنه قال

وإن ريح الصائم أطيب عند الله من ريح المسك

وابن خزيمة في صحيحه واللفظ له وابن حبان والحاكم

وتقدم بتمامه في الالتفات في الصلاة

979(2) (صحيح)  وعن سهل بن سعد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال

إن في الجنة بابا يقال له الريان يدخل منه الصائمون يوم القيامة لا يدخل منه أحد غيرهم فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد

رواه البخاري ومسلم والنسائي والترمذي، وزاد

ومن دخله لم يظمأ أبدا

وابن خزيمة في صحيحه إلا أنه قال (حسن صحيح)

فإذا دخل أحدهم أغلق من دخل شرب ومن شرب لم يظمأ أبدا

980(3) (حسن لغيره) وروي عن أبي هريرة عن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال الصيام جنة وحصن حصين من النار

رواه أحمد بإسناد حسن والبيهقي

981(4) (حسن لغيره)  وعن جابر رضي الله عنه عن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال الصيام جنة يستجن بها العبد من النار

رواه أحمد بإسناد حسن والبيهقي

982(5) (صحيح)  وعن عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الصيام جنة من النار كجنة أحدكم من القتال وصيام حسن ثلاثة أيام من كل شهر

رواه ابن خزيمة في صحيحه

983(6) (صحيح لغيره)  وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له

ألا أدلك على أبواب الخير

قلت بلى يا رسول الله

قال الصوم جنة والصدقة تطفىء الخطيئة كما يطفىء الماء النار

رواه الترمذي في حديث وصححه ويأتي بتمامه في الصمت إن شاء الله وتقدم حديث كعب بن عجرة وغيره بمعناه

984(7) (حسن صحيح)  وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة يقول الصيام أي رب منعته الطعام والشهوة فشفعني فيه

ويقول القرآن منعته النوم بالليل فشفعني فيه قال فيشفعان

رواه أحمد والطبراني في الكبير ورجاله محتج بهم في الصحيح

ورواه ابن أبي الدنيا في كتاب الجوع وغيره بإسناد حسن والحاكم

وقال صحيح على شرط مسلم

985(8) (صحيح) وعن حذيفة رضي الله عنه قال

أسندت النبي صلى الله عليه وسلم إلى صدري فقال

من قال لا إله إلا الله ختم له بها دخل الجنة ومن صام يوما ابتغاء وجه الله ختم له به دخل الجنة ومن تصدق بصدقة ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة

رواه أحمد بإسناد لا بأس به

والأصبهاني ولفظه (صحيح لغيره)

يا حذيفة من ختم له بصيام يوم يريد به وجه الله عز وجل أدخله الله الجنة

986(9) (صحيح) وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال

قلت يا رسول الله مرني بعمل قال عليك بالصوم فإنه لا عدل له

قلت يا رسول الله مرني بعمل قال عليك بالصوم فإنه لا عدل له

قلت يا رسول الله مرني بعمل قال عليك بالصوم فإنه لا مثل له

رواه النسائي وابن خزيمة في صحيحه هكذا بالتكرار وبدونه وللحاكم وصححه

وفي رواية للنسائي (صحيح) قال

أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله مرني بأمر ينفعني الله به قال عليك بالصيام فإنه لا مثل له

ورواه ابن حبان في صحيحه (صحيح) في حديث قال قلت يا رسول الله دلني على عمل أدخل به الجنة قال عليك بالصوم فإنه لا مثل له

قال فكان أبو أمامة لا يرى في بيته الدخان نهارا إلا إذا نزل بهم ضيف

987(10) (صحيح)  وعن أبي سعيد رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ما من عبد يصوم يوما في سبيل الله تعالى إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا

رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي

988(11) (صحيح لغيره) وعن عمرو بن عبسة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

من صام يوما في سبيل الله بعدت منه النار مسيرة مائة عام

رواه الطبراني في الكبير والأوسط بإسناد لا بأس به

989(12) (صحيح) وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

من صام يوما في سبيل الله زحزح الله وجهه عن النار بذلك اليوم سبعين خريفا

رواه النسائي بإسناد حسن والترمذي من رواية ابن لهيعة وقال حديث غريب ورواه ابن ماجه من رواية عبد الله بن عبد العزيز الليثي وبقية الإسناد ثقات

990(13) (حسن لغيره) وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

من صام يوما في سبيل الله جعل الله بينه وبين النار خندقا كما بين السماء والأرض

رواه الطبراني في الأوسط والصغير بإسناد حسن

991(14) (حسن صحيح)  وعن أبي أمامة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من صام يوما في سبيل الله جعل الله بينه وبين النار خندقا كما بين السماء والأرض

رواه الترمذي من رواية الوليد بن جميل عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبي أمامة وقال حديث غريب ورواه الطبراني إلا أنه قال من صام يوما في سبيل الله بعد الله وجهه عن النار مسيرة مائة عام ركض الفرس الجواد المضمر

وقد ذهب طوائف من العلماء إلى أن هذه الأحاديث جاءت في فضل الصوم في الجهاد

2 الترغيب في صيام رمضان احتسابا وقيام ليله سيما ليلة القدر وما جاء في فضله

992(1) (صحيح)  عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال

من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه

رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه مختصرا

وفي رواية للنسائي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه

قال وفي حديث قتيبة وما تأخر

قال الحافظ انفرد بهذه الزيادة قتيبة بن سعيد عن سفيان وهو ثقة ثبت وإسناده على شرط الصحيح ورواه أحمد بالزيادة بعد ذكر الصوم بإسناد حسن إلا أن حمادا شك في وصله أو إرساله

قال الخطابي قوله إيمانا واحتسابا أي نية وعزيمة وهو أن يصومه على التصديق والرغبة في ثوابه طيبة به نفسه غير كاره له ولا مستثقل لصيامه ولا مستطيل لأيامه لكن يغتنم طول أيامه لعظم الثواب

وقال البغوي قوله احتسابا أي طلبا لوجه الله تعالى وثوابه يقال فلان يحتسب الأخبار ويتحسبها أي يتطلبها

993(2) (صحيح)  وعنه قال

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرغب في قيام رمضان من غير أن يأمرهم بعزيمة ثم يقول

من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه

رواه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي

994(3) (صحيح) وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر

رواه مسلم

قال الحافظ وتقدم أحاديث كثيرة في كتاب الصلاة وكتاب الزكاة تدل على فضل صوم رمضان فلم نعدها لكثرتها فمن أراد شيئا من ذلك فليراجع مظانه

995(4) (صحيح لغيره)  وعن كعب بن عجرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

احضروا المنبر فحضرنا فلما ارتقى درجة قال

آمين

فلما ارتقى الدرجة الثانية قال

آمين فلما ارتقى الدرجة الثالثة قال

آمين فلما نزل قلنا يا رسول الله لقد سمعنا منك اليوم شيئا ما كنا نسمعه قال

إن جبريل عليه السلام عرض لي فقال بعد من أدرك رمضان فلم يغفر له قلت آمين فلما رقيت الثانية قال بعد من ذكرت عنده فلم يصل عليك فقلت آمين فلما رقيت الثالثة قال بعد من أدرك أبويه الكبر عنده أو أحدهما فلم يدخلاه الجنة قلت آمين

رواه الحاكم وقال صحيح الإسناد

996(5) (صحيح لغيره)  وعن مالك بن الحسن بن مالك بن الحويرث عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر فلما رقي عتبة

قال آمين ثم رقي أخرى فقال آمين ثم رقي عتبة ثالثة فقال آمين ثم قال أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد من أدرك رمضان فلم يغفر له فأبعده الله فقلت آمين قال ومن أدرك والديه أو أحدهما فدخل النار فأبعده الله فقلت آمين

قال ومن ذكرت عنده فلم يصل عليك فأبعده الله فقلت آمين

رواه ابن حبان في صحيحه

997(6) (حسن صحيح)  وعن أبي هريرة رضي الله عنه

أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد المنبر فقال آمين

آمين

آمين

قيل يا رسول الله إنك صعدت المنبر فقلت آمين آمين آمين فقال إن جبريل عليه السلام أتاني فقال من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له فدخل النار فأبعده الله قل آمين فقلت آمين

الحديث رواه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحه واللفظ له

998(7) (صحيح) وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين

رواه البخاري ومسلم

وفي رواية لمسلم

فتحت أبواب الرحمة وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين

رواه الترمذي وابن ماجه وابن خزيمة في صحيحه والبيهقي كلهم من رواية أبي بكر بن عياش عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة ولفظهم (حسن ) قال

إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن وقال ابن خزيمة الشياطين مردة الجن بغير واو وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب وينادي مناد يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة

قال الترمذي حديث غريب ورواه النسائي والحاكم بنحو هذا اللفظ وقال الحاكم صحيح على شرطهما

صفدت بضم الصاد وتشديد الفاء أي شدت بالأغلال

999(8) (صحيح لغيره) وعنه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

أتاكم شهر رمضان شهر مبارك فرض الله عليكم صيامه تفتح فيه أبواب السماء وتغلق فيه أبواب الجحيم وتغل فيه مردة الشياطين لله فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم

رواه النسائي والبيهقي كلاهما عن أبي قلابة عن أبي هريرة ولم يسمع منه فيما أعلم

قال الحليمي

وتصفيد الشياطين في شهر رمضان يحتمل أن يكون المراد به أيامه

خاصة وأراد الشياطين التي مسترقة السمع ألا تراه قال مردة الشياطين لأن شهر رمضان كان وقتا لنزول القرآن إلى السماء الدنيا وكانت الحراسة قد وقعت بالشهب كما قال تعالى وحفظا من كل شيطان مارد الصافات 7

فزيدوا التصفيد في شهر رمضان مبالغة في الحفظ والله أعلم ويحتمل أن يكون المراد أيامه وبعده

والمعنى أن الشياطين لا يخلصون فيه من إفساد الناس إلى ما كانوا يخلصون إليه في غيره لاشتغال المسلمين بالصيام الذي فيه قمع الشهوات وبقراءة القرآن وسائر العبادات

1000(9) (حسن صحيح) وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال دخل رمضان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

إن هذا الشهر قد حضركم وفيه ليلة خير من ألف شهر من حرمها فقد حرم الخير كله ولا يحرم خيرها إلا محروم

رواه ابن ماجه وإسناده حسن إن شاء الله تعالى

1001(10) (حسن صحيح)  وعن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لله عز وجل عند كل فطر عتقاء

رواه أحمد بإسناد لا بأس به والطبراني والبيهقي وقال هذا حديث غريب في رواية الأكابر عن الأصاغر وهو رواية الأعمش عن الحسين بن واقد

1002(11) (صحيح لغيره) وروي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

 إن لله تبارك وتعالى عتقاء

1003(12) (صحيح)  وعن عمرو بن مرة الجهني رضي الله عنه قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أرأيت إن شهدت أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله وصليت الصلوات الخمس وأديت الزكاة وصمت رمضان وقمته فممن أنا قال من الصديقين والشهداء

رواه البزار وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما واللفظ لابن حبان

1004(13) وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه

الحديث أخرجاه في الصحيحين

وتقدم في رواية لمسلم قال من يقم ليلة القدر فيوافقها وأراه قال إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه

3 الترهيب من إفطار شيء من رمضان من غير عذر

1005(1) (صحيح) وعن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول بينا أنا نائم أتاني رجلان فأخذا بضبعي فأتيا بي جبلا وعرا فقالا اصعد فقلت إني لا أطيقه فقالا إنا سنسهله لك فصعدت حتى إذا كنت في سواء الجبل إذا بأصوات شديدة

قلت ما هذه الأصوات قالوا هذا عواء أهل النار ثم انطلق بي فإذا أنا بقوم معلقين بعراقيبهم مشققة أشداقهم تسيل أشداقهم دما قال قلت من هؤلاء قالا الذين يفطرون قبل تحلة صومهم

الحديث رواه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما

وقوله قبل تحلة صومهم معناه يفطرون قبل وقت الإفطار

4 الترغيب في صوم ست من شوال

1006(1) (صحيح)  عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر

رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه

1007(2) (صحيح)  وعن ثوبان رضي الله عنه مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

من صام ستة أيام بعد الفطر كان تمام السنة من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها الأنعام 061

رواه ابن ماجه والنسائي ولفظه (صحيح)

جعل الله الحسنة بعشر أمثالها فشهر بعشرة أشهر وصيام ستة أيام بعد الفطر تمام السنة

وابن خزيمة في صحيحه ولفظه (صحيح)

وهو رواية النسائي قال صيام شهر رمضان بعشرة أشهر وصيام ستة أيام بشهرين فذلك صيام السنة

وابن حبان في صحيحه ولفظه (صحيح)

من صام رمضان وستا من شوال فقد صام السنة

1008(3) (صحيح لغيره) و رواه أحمد والبزار والطبراني من حديث جابر بن عبد الله

1009(4) (صحيح)  وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال

من صام رمضان وأتبعه بست من شوال فكأنما صام الدهر

رواه البزار وأحد طرقه عنده صحيح

5 الترغيب في صيام يوم عرفة لمن لم يكن بها ..

1010(1) (صحيح)  عن أبي قتادة رضي الله عنه قال

سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة ؟ قال:

يكفِّر السنة الماضية والباقية

رواه مسلم واللفظ له وأبو داود والنسائي وابن ماجه

والترمذي ولفظه (صحيح)

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال

صيام يوم عرفة إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي بعده والسنة التي قبله

1011(2) (صحيح لغيره)  وروى ابن ماجه أيضا عن قتادة بن النعمان قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول

من صام يوم عرفة غفر له سنة أمامه وسنة بعده

1012(3) (صحيح) وعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

من صام يوم عرفة غفر له ذنب سنتين متتابعتين

رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح

1013(4) (صحيح لغيره)  وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

من صام يوم عرفة غفر له سنة أمامه وسنة خلفه ومن صام عاشوراء غفر له سنة

رواه الطبراني في الأوسط بإسناد حسن

1014(5) (حسن لغيره) وعن سعيد بن جبير قال سأل رجل عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن صوم يوم عرفة فقال كنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم نعدله بصوم سنتين

رواه الطبراني في الأوسط بإسناد حسن

6 الترغيب في صيام شهر الله المحرم

1015(1) (صحيح) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل

رواه مسلم واللفظ

له وأبو داود والترمذي والنسائي ورواه ابن ماجه باختصار ذكر الصلاة

1016(2) (صحيح لغيره)  وعن جندب بن سفيان رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن أفضل الصلاة المفروضة الصلاة في جوف الليل وأفضل الصيام بعد رمضان شهر الله الذي تدعونه المحرم

رواه النسائي والطبراني بإسناد صحيح

7 الترغيب في صوم يوم عاشوراء ..

1017(1) (صحيح)  عن أبي قتادة رضي الله عنه

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صيام يوم عاشوراء فقال يكفر السنة الماضية

رواه مسلم وغيره وابن ماجه ولفظه قال

صيام يوم عاشوراء إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله

1018(2) (صحيح)  وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صام يوم عاشوراء أو أمر بصيامه رواه البخاري ومسلم

1019(3) (صحيح)  وعنه رضي الله عنه أنه سئل عن صيام يوم عاشوراء فقال

ما علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صام يوما يطلب فضله على الأيام إلا هذا اليوم ولا شهرا إلا هذا الشهر يعني رمضان

رواه مسلم

1020(4) (حسن لغيره)  وعنه رضي الله عنه

أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يتوخى فضل يوم على يوم بعد رمضان إلا عاشوراء

رواه الطبراني في الأوسط وإسناده حسن بما قبله

1021(5) (صحيح لغيره)  وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

من صام يوم عرفة غفر له سنة أمامه وسنة خلفه ومن صام عاشوراء غفر له سنة

رواه الطبراني بإسناد حسن وتقدم

8الترغيب في صوم شعبان وما جاء في صيام النبي صلى الله عليه وسلم له وفضل ليلة نصفه

1022(1) (حسن ) عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال

قلت يا رسول الله لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان

قال ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم

رواه النسائي

1023(2) (حسن لغيره) وروي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم ولا يفطر حتى نقول ما في نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يفطر العام ثم يفطر فلا يصوم حتى نقول ما في نفسه أن يصوم العام وكان أحب الصوم إليه في شعبان

رواه أحمد والطبراني

1024(3) (صحيح)  وعنها [يعني عائشة رضي الله عنها] قالت

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول لا يفطر ويفطر حتى نقول لا يصوم وما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان وما رأيته في شهر أكثر صياما منه في شعبان

رواه البخاري ومسلم وأبو داود

ورواه النسائي والترمذي وغيرهما قالت (صحيح)

ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في شهر أكثر صياما منه في شعبان كان يصومه إلا قليلا بل كان يصومه كله

وفي رواية لابي داود (صحيح)

قالت كان أحب الشهور إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصومه شعبان ثم يصله برمضان

وفي رواية للنسائي (حسن )

قالت لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لشهر أكثر صياما منه لشعبان كان يصومه أو عامته

وفي رواية للبخاري ومسلم (صحيح)

قالت لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرا أكثر من شعبان فإنه كان يصوم شعبان كله وكان يقول خذوا من العمل ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا وكان أحب الصلاة إلى النبي صلى الله عليه وسلم ما دووم عليها وإن قلت

وكان إذا صلى صلاة داوم عليها

1025(4) (صحيح)  وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم شهرين متتابعين إلا شعبان ورمضان

رواه الترمذي وقال حديث حسن

وأبو داود ولفظه (صحيح)

قالت لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يصوم من السنة شهرا تاما إلا شعبان كان يصله برمضان

رواه النسائي باللفظين جميعا

1026(5) (حسن صحيح)  وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال

يطلع الله إلى جميع خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن

رواه الطبراني وابن حبان في صحيحه

9 الترغيب في صوم ثلاثة أيام من كل شهر سيما الأيام البيض

1027(1) (صحيح)  عن أبي هريرة رضي الله عنه قال

أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث [لا أدعهن حتى أموت]

صيام ثلاثة أيام من كل شهر وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أنام

رواه البخاري ومسلم والنسائي

1028(2) (صحيح)  وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال أوصاني حبيبي بثلاث لن أدعهن ما عشت بصيام ثلاثة أيام من كل شهر وصلاة الضحى وبأن لا أنام حتى أوتر

رواه مسلم

1029(3) (صحيح)  وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله

رواه البخاري ومسلم

1030(4) (صحيح) وعن أبي قتادة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ثلاث من كل شهر ورمضان إلى رمضان فهذا صيام الدهر كله

رواه مسلم وأبو داود والنسائي

1031(5) (صحيح)  وعن قرة بن إياس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر وإفطاره

رواه أحمد بإسناد صحيح والبزار والطبراني وابن حبان في صحيحه

1032(6) (حسن صحيح)  وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

صوم شهر الصبر وثلاثة أيام من كل شهر يذهبن وحر الصدر

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح

1033(7) (صحيح)  ورواه أحمد وابن حبان في صحيحه والبيهقي الثلاثة من حديث الأعرابي ولم يسموه

1034(8) (صحيح لغيره)  ورواه البزار أيضا من حديث علي

(شهر الصبر ) هو رمضان

ووحر الصدر هو بفتح الواو والحاء المهملة بعدهما راء هو غشه وحقده ووساوسه

1035(9) (صحيح)  وعن أبي ذر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

من صام من كل شهر ثلاثة أيام فذلك صيام الدهر فأنزل الله تصديق ذلك في كتابه من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها

الأنعام 061 اليوم بعشرة أيام

رواه أحمد والترمذي واللفظ له وقال حديث حسن والنسائي وابن ماجه وابن خزيمة في صحيحه

وفي رواية للنسائي (صحيح لغيره) من صام ثلاثة أيام من كل شهر فقد تم صوم الشهر أو فله صوم الشهر

1036(10) (صحيح) وعن عمرو بن شرحبيل رضي الله عنه عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قيل للنبي صلى الله عليه وسلم رجل يصوم الدهر فقال وددت أنه لم يطعم الدهر

قالوا فثلثيه قال أكثر

قالوا فنصفه قال أكثر ثم قال ألا أخبركم بما يذهب وحر الصدر قال صوم ثلاثة أيام من كل شهر

رواه النسائي

1037(11) (صحيح)  وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له بلغني أنك تصوم النهار وتقوم الليل فلا تفعل فإن لجسدك عليك حظا ولعينيك عليك حظا وإن لزوجك عليك حظا صم وأفطر صم من كل شهر ثلاثة أيام فذلك صوم الدهر

قلت يا رسول الله إن لي قوة قال فصم صوم داود عليه السلام صم يوما وأفطر يوما فكان يقول يا ليتني أخذت بالرخصة

رواه البخاري ومسلم والنسائي ولفظه قال ذكرت للنبي صلى الله عليه وسلم الصوم فقال صم من كل عشرة أيام يوما ولك أجر تلك التسعة

قلت إني أقوى من ذلك قال فصم من كل تسعة أيام يوما ولك أجر تلك الثمانية

فقلت إني أقوى من ذلك قال فصم من كل ثمانية أيام يوما ولك أجر تلك السبعة

قلت إني أقوى من ذلك قال فلم يزل حتى قال صم يوما وأفطر يوما

وفي رواية له أيضا ولمسلم (صحيح) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال صم يوما ولك أجر ما بقي قال إني أطيق أكثر من ذلك قال صم يومين ولك أجر ما بقي قال إني أطيق أكثر من ذلك قال صم ثلاثة أيام ولك أجر ما بقي قال إني أطيق أكثر من ذلك قال صم أربعة أيام ولك أجر ما بقي قال إني أطيق أكثر من ذلك قال فصم أفضل الصيام عند الله صوم داود كان يصوم يوما ويفطر يوما

1564 وفي أخرى للبخاري ومسلم قال أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه يقول لأقومن الليل ولأصومن النهار ما عشت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

إنك الذي تقول ذلك فقلت له قد قلته يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

فإنك لا تستطيع ذلك فصم وأفطر ونم وقم صم من الشهر ثلاثة أيام فإن الحسنة بعشر أمثالها وذلك مثل صيام الدهر

قال فإني أطيق أفضل من ذلك قال صم يوما وأفطر يومين

قال فقلت فإني أطيق أفضل من ذلك يا رسول الله قال فصم يوما وأفطر يوما وذلك صيام داود وهو أعدل الصيام

قال فإني أطيق أفضل من ذلك

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

لا أفضل من ذلك

زاد مسلم قال عبد الله بن عمرو لأن أكون قبلت الثلاثة التي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

أحب إلي من أهلي ومالي

وفي أخرى لمسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

بلغني أنك تقوم الليل وتصوم النهار قلت يا رسول الله ما أردت بذلك إلا الخير قال لا صام من صام الدهر

وفي رواية الأبد ولكن أدلك على صوم الدهر ثلاثة أيام من كل شهر

قلت يا رسول الله أنا أطيق أكثر من ذلك

الحديث

وفي أخرى للبخاري ومسلم قال أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه يقول لأقومن الليل ولأصومن النهار ما عشت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

إنك الذي تقول ذلك فقلت له قد قلته يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

فإنك لا تستطيع ذلك فصم وأفطر ونم وقم صم من الشهر ثلاثة أيام فإن الحسنة بعشر أمثالها وذلك مثل صيام الدهر

قال فإني أطيق أفضل من ذلك قال صم يوما وأفطر يومين

قال فقلت فإني أطيق أفضل من ذلك يا رسول الله قال فصم يوما وأفطر يوما وذلك صيام داود وهو أعدل الصيام

قال فإني أطيق أفضل من ذلك

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

لا أفضل من ذلك

زاد مسلم قال عبد الله بن عمرو لأن أكون قبلت الثلاثة التي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

أحب إلي من أهلي ومالي

وفي أخرى لمسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(صحيح لغيره)

بلغني أنك تقوم الليل وتصوم النهار قلت يا رسول الله ما أردت بذلك إلا الخير قال لا صام من صام الدهر

وفي رواية الأبد ولكن أدلك على صوم الدهر ثلاثة أيام من كل شهر

قلت يا رسول الله أنا أطيق أكثر من ذلك

الحديث

1038(12) (حسن صحيح)  وعن أبي ذر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

إذا صمت من الشهر ثلاثا فصم ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة

رواه أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه وقال الترمذي حديث حسن

وزاد ابن ماجه (صحيح) فأنزل الله تصديق ذلك في كتابه

من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها الأنعام 061 فاليوم بعشرة أيام

1039(13) (صحيح لغيره)  وعن عبد الملك بن قدامة بن ملحان عن أبيه رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا بصيام أيام البيض ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة

قال وقال صلى الله عليه وسلم وهو كهيئة الدهر

رواه أبو داود والنسائي (صحيح لغيره) ولفظه إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمرنا بهذه الأيام الثلاث البيض ويقول هن صيام الشهر

قال المملي رضي الله عنه هكذا وقع في النسائي عبد الملك بن قدامة وصوابه قتادة كما جاء في أبي داود وابن ماجه وجاء في النسائي وابن ماجه أيضا عبد الملك بن المنهال عن أبيه

1040(14) (حسن لغيره)  وعن جرير رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر أيام البيض صبيحة ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة

رواه النسائي بإسناد جيد والبيهقي

10 الترغيب في صوم الاثنين والخميس

1041(1) (صحيح لغيره)  عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال تعرض الأعمال يوم الاثنين والخميس فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم

رواه الترمذي وقال حديث حسن غريب

1042(2) (صحيح لغيره)  وعن أبي هريرة رضي الله عنه أيضا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم الاثنين والخميس فقيل يا رسول الله إنك تصوم الاثنين والخميس فقال إن يوم الاثنين والخميس يغفر

الله فيهما لكل مسلم إلا مهتجرين يقول دعهما حتى يصطلحا

رواه ابن ماجه ورواته ثقات

ورواه مالك ومسلم وأبو داود والترمذي باختصار ذكر الصوم

ولفظ مسلم (صحيح) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

تعرض الأعمال في كل اثنين وخميس فيغفر الله عز وجل في ذلك اليوم لكل امرىء لا يشرك بالله شيئا إلا امرأ كانت بينه وبين أخيه شحناء فيقول اتركوا هذين حتى يصطلحا

وفي رواية له (صحيح)

تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئا إلا رجلا كان بينه وبين أخيه شحناء الحديث

1043(3) (حسن صحيح)  وعن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله إنك تصوم حتى لا تكاد تفطر وتفطر حتى لا تكاد تصوم إلا يومين إن دخلا في صيامك وإلا صمتهما قال أي يومين قلت يوم الاثنين والخميس قال ذلك يومان تعرض فيهما الأعمال على رب العالمين فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم

رواه أبو داود والنسائي وفي إسناده رجلان مجهولان مولى قدامة ومولى أسامة

ورواه ابن خزيمة في صحيحه عن شرحبيل بن سعد عن أسامة قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم الاثنين والخميس ويقول إن هذين اليومين تعرض فيهما الأعمال

1044(4) (صحيح)  وعن عائشة رضي الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتحرى صوم الاثنين والخميس

رواه النسائي وابن ماجه والترمذي وقال حديث حسن غريب

11 الترغيب في صوم الأربعاء والخميس والجمعة والسبت والأحد وما جاء في النهي عن تخصيص الجمعة بالصوم أو السبت

1045(1) (صحيح) وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تخصوا ليلة الجمعة بقيام من بين الليالي ولا تخصوا يوم الجمعة بصيام من بين الأيام إلا أن يكون في صوم يصومه أحدكم

رواه مسلم والنسائي

1046(2) (صحيح)  وعنه رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول

لا يصوم أحدكم يوم الجمعة إلا أن يصوم يوما قبله أو يوما بعده

رواه البخاري واللفظ له ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن خزيمة في صحيحه

1047(3) (صحيح)  وعن أم المؤمنين جويرية بنت الحارث رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها يوم الجمعة وهي صائمة

فقال أصمت أمس

قالت لا

قال تريدين أن تصومي غدا

قالت لا

قال فأفطري

رواه البخاري وأبو داود

1048(4) (صحيح) وعن محمد بن عباد رضي الله عنه قال

سألت جابرا وهو يطوف بالبيت أنهى النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام الجمعة قال نعم ورب هذا البيت

رواه البخاري ومسلم

1049(5) (صحيح) وعن عبد الله بن بسر عن أخته الصماء رضي الله عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

لا تصوموا ليلة السبت إلا فيما افترض عليكم فإن لم يجد أحدكم إلا لحاء عنبة أو عود شجرة فليمضغه

رواه الترمذي وحسنه والنسائي وابن خزيمة في صحيحه وأبو داود وقال هذا حديث منسوخ

ورواه النسائي أيضا وابن ماجه وابن حبان في صحيحه عن عبد الله بن بسر دون ذكر أخته

ورواه ابن خزيمة في صحيحه أيضا عن عبد الله بن شقيق عن عمته الصماء أخت بسر أنها كانت تقول (صحيح لغيره)

نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم السبت ويقول إن لم يجد أحدكم إلا عودا أخضر فليفطر عليه

اللحاء بكسر اللام وبالحاء المهملة ممدودا هو القشر

قال الحافظ

وهذا النهي إنما هو عن إفراده بالصوم لما تقدم من حديث أبي هريرة لا يصوم أحدكم يوم الجمعة إلا أن يصوم يوما قبله أو يوما بعده فجاز إذا صومه

12 الترغيب في صوم يوم وإفطار يوم وهو صوم داود عليه السلام

1050(1) (صحيح)

 عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم إنك لتصوم الدهر وتقوم الليل قلت نعم

قال إنك إذا فعلت ذلك هجمت له العين ونفهت له النفس لا صام من صام الأبد صوم ثلاثة أيام من الشهر صوم الشهر كله

قلت فإني أطيق أكثر من ذلك قال فصم صوم داود عليه السلام كان يصوم يوما ويفطر يوما ولا يفر إذا لاقى

وفي رواية ألم أخبر أنك تصوم ولا تفطر وتصلي الليل فلا تفعل فإن لعينك

حظا ولنفسك حظا ولاهلك حظا فصم وأفطر وصل ونم وصم من كل عشرة أيام يوما ولك أجر تسعة

قال إني أجد أقوى من ذلك يا نبي الله قال فصم صيام داود عليه السلام

قال وكيف كان يصوم يا نبي الله قال كان يصوم يوما ويفطر يوما ولا يفر إذا لاقى

وفي أخرى قال النبي صلى الله عليه وسلم:

لا صوم فوق صوم داود عليه السلام شطر الدهر صم يوما وأفطر يوما

رواه البخاري ومسلم وغيرهما

وفي رواية لمسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له صم يوما ولك أجر ما بقي

قال أنا أطيق أفضل من ذلك قال صم ثلاثة أيام ولك أجر ما بقي قال إني أطيق أفضل من ذلك قال صم أفضل الصيام عند الله صوم داود عليه السلام كان يصوم يوما ويفطر يوما

وفي رواية لمسلم وأبي داود قال صم يوما وأفطر يوما وهو أعدل الصيام وهو صيام داود عليه السلام قلت إني أطيق أفضل من ذلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

لا أفضل من ذلك

وفي رواية للنسائي (صحيح)

صم أحب الصيام إلى الله عز وجل صوم داود كان يصوم يوما ويفطر يوما

وفي رواية لمسلم قال

كنت أصوم الدهر وأقرأ القرآن كل ليلة

قال فإما ذكرت للنبي صلى الله عليه وسلم وإما أرسل إلي فأتيته فقال ألم أخبر أنك تصوم الدهر وتقرأ القرآن كل ليلة فقلت بلى يا نبي الله ولم أرد بذلك إلا الخير

قال فإن بحسبك أن تصوم من كل شهر ثلاثة أيام فقلت يا نبي الله إني أطيق أفضل من ذلك

قال فإن لزوجك عليك حقا ولزورك عليك حقا ولجسدك عليك حقا قال فصم صوم داود نبي الله عليه

السلام فإنه كان أعبد الناس

قال قلت يا نبي الله وما صوم داود قال كان يصوم يوما ويفطر يوما

قال واقرإ القرآن في كل شهر

قال قلت يا رسول الله إني أطيق أفضل من ذلك قال فاقرأه في كل عشرين

قال قلت يا نبي الله إني أطيق أفضل من ذلك قال فاقرأه في كل عشرة

قال قلت يا نبي الله إني أطيق أفضل من ذلك قال فاقرأه في كل سبع ولا تزد على ذلك فإن لزوجك عليك حقا ولزورك عليك حقا ولجسدك عليك حقا

1051(2) (صحيح) وعنه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

أحب الصيام إلى الله صيام داود وأحب الصلاة إلى الله صلاة داود كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه وكان يفطر يوما ويصوم يوما

رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه

هجمت العين بفتح الهاء والجيم أي غارت وظهر عليها الضعف

ونفهت النفس بفتح النون وكسر الفاء أي كلت وملت وأعيت

والزور بفتح الزاي هو الزائر الواحد والجمع فيه سواء

13 ترهيب المرأة أن تصوم تطوعا وزوجها حاضر إلا أن تستأذنه

1052(1) (صحيح)  عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه ولا تأذن في بيته إلا بإذنه

رواه البخاري ومسلم وغيرهما

ورواه أحمد بإسناد حسن (حسن ) وزاد إلا رمضان

وفي بعض روايات أبي داود (صحيح) غير رمضان

وفي رواية للترمذي وابن ماجه (صحيح)

لا تصم المرأة وزوجها شاهد يوما من غير شهر رمضان إلا بإذنه

ورواه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما بنحو الترمذي

14 ترهيب المسافر من الصوم إذا كان يشق عليه وترغيبه في الإفطار

1053(1) (صحيح)  عن جابر رضي الله عنه

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج عام الفتح إلى مكة في رمضان حتى بلغ كراع الغميم فصام وصام الناس ثم دعا بقدح من ماء فرفعه حتى نظر الناس إليه ثم شرب فقيل له بعد ذلك إن بعض الناس قد صام فقال أولئك العصاة

وفي رواية فقيل له إن بعض الناس قد صام فقال أولئك العصاة أولئك العصاة

وفي رواية فقيل له إن بعض الناس قد شق عليهم الصيام وإنما ينظرون فيما فعلت فدعا بقدح من ماء بعد العصر الحديث

رواه مسلم

كراع بضم الكاف

الغميم بفتح الغين المعجمة وهو موضع على ثلاثة أميال من عسفان

1054(2) (صحيح) وعنه رضي الله عنه قال

كان النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فرأى رجلا قد اجتمع الناس عليه وقد ظلل عليه فقال ما له قالوا رجل صائم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ليس البر أن

تصوموا في السفر

زاد في رواية وعليكم برخصة الله التي رخص لكم

وفي رواية ليس من البر الصوم في السفر

رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي

وفي رواية للنسائي (صحيح)

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على رجل في ظل شجرة يرش عليه الماء قال ما بال صاحبكم قالوا يا رسول الله صائم قال إنه ليس من البر أن تصوموا في السفر وعليكم برخصة الله عز وجل التي رخص لكم فاقبلوها

1055(3) (حسن صحيح)  وعن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة فسرنا في يوم شديد الحر فنزلنا في بعض الطريق فانطلق رجل منا فدخل تحت شجرة فإذا أصحابه يلوذون به وهو مضطجع كهيئة الوجع فلما رآهم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما بال صاحبكم قالوا صائم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ليس من البر أن تصوموا في السفر عليكم بالرخصة التي أرخص الله لكم فاقبلوها

رواه الطبراني في الكبير بإسناد حسن

1056(4) (حسن صحيح)  وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال

سار رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل بأصحابه وإذا ناس قد جعلوا عريشا على صاحبهم وهو صائم فمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما شأن صاحبكم أوجع قالوا يا رسول الله ولكنه صائم وذلك في يوم حرور فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

لا بر أن يصام في سفر

رواه الطبراني في الكبير ورجاله رجال الصحيح

1057(5) (صحيح)  وعن كعب بن عاصم الأشعري رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ليس من البر الصيام في السفر

رواه النسائي وابن ماجه بإسناد صحيح

1058(6) (صحيح)  وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ليس من البر الصوم في السفر

رواه ابن ماجه وابن حبان في صحيحه

1059(7) (حسن صحيح)  وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال

إن الله تبارك وتعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته

رواه أحمد بإسناد صحيح والبزار والطبراني في الأوسط بإسناد حسن وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما

وفي رواية لابن خزيمة (حسن صحيح)

قال إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تترك معصيته

1060(8) (صحيح)  وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه

رواه البزار بإسناد حسن والطبراني وابن حبان في صحيحه

1061(9) (صحيح)  وعن أنس رضي الله عنه قال

كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في السفر فمنا الصائم ومنا المفطر

قال فنزلنا منزلا في يوم حار أكثرنا ظلا صاحب الكساء فمنا من يتقي الشمس بيده

قال فسقط الصوام وقام المفطرون فضربوا الأبنية وسقوا الركاب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ذهب المفطرون اليوم بالأجر

رواه مسلم

1062(10) (صحيح)  وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لست عشرة مضت من رمضان فمنا من صام ومنا من أفطر فلم يعب الصائم على المفطر ولا المفطر على الصائم

وفي رواية

يرون أن من وجد قوة فصام فإن ذلك حسن ويرون أن من وجد ضعفا فأفطر فإن ذلك حسن

رواه مسلم وغيره

قال الحافظ اختلف العلماء أيما أفضل في السفر الصوم أو الفطر فذهب أنس بن مالك رضي الله عنه إلى أن الصوم أفضل وحكي ذلك أيضا عن عثمان بن أبي العاصي

وإليه ذهب إبراهيم النخعي وسعيد بن جبير والثوري وأبو ثور وأصحاب الرأي

وقال مالك والفضيل بن عياض والشافعي الصوم أحب إلينا لمن قوي عليه

وقال عبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وسعيد بن المسيب والشعبي والأوزاعي وأحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه الفطر أفضل وروي عن عمر بن عبد العزيز وقتادة ومجاهد أفضلهما أيسرهما على المرء واختار هذا القول الحافظ أبو بكر بن المنذر وهو قول حسن والله أعلم

15 الترغيب في السحور سيما بالتمر

1063(1) (صحيح)  عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

تسحروا فإن في السحور بركة

رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه

1064(2) (صحيح) وعن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قالك

فضل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر

رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن خزيمة

1065(3) (حسن لغيره)  وعن سلمان رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

البركة في ثلاثة في الجماعة والثريد والسحور

رواه الطبراني في الكبير ورواته ثقات وفيهم أبو عبد الله البصري لا يدرى من هو

1066(4) (حسن صحيح)  وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

إن الله وملائكته يصلون على المتسحرين

رواه الطبراني في الأوسط وابن حبان في صحيحه

1067(5) (صحيح لغيره)  وعن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال

دعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السحور في رمضان فقال هلم إلى الغذاء المبارك

رواه أبو داود والنسائي وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما

قال المملي رضي الله عنه رووه كلهم عن الحارث بن زياد عن أبي رهم عن العرباض والحارث لم يرو عنه غير يونس بن سيف وقال أبو عمر النميري مجهول يروي عن أبي رهم حديثه منكر

1068(6) (صحيح لغيره) وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

 هو الغداء المبارك يعني السحور

رواه ابن حبان في صحيحه

1069(7) (صحيح)  وعن عبد الله بن الحارث عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يتسحر فقال إنها بركة أعطاكم الله إياها فلا تدعوه

رواه النسائي بإسناد حسن

1070(8) (حسن لغيره)  وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

السحور كله بركة فلا تدعوه ولو أن يجرع أحدكم جرعة من ماء فإن الله عز وجل وملائكته يصلون على المتسحرين

رواه أحمد وإسناده قوي

1071(9) (حسن صحيح)  وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

تسحروا ولو بجرعة من ماء

رواه ابن حبان في صحيحه

1072(10) (صحيح) وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم سحور المؤمن التمر

رواه أبو داود وابن حبان في صحيحه

16 الترغيب في تعجيل الفطر وتأخير السحور

1073(1) (صحيح)  عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر

رواه البخاري ومسلم والترمذي

1074(2) (صحيح)  وعنه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

لا تزال أمتي على سنتي ما لم تنتظر بفطرها النجوم

رواه ابن حبان في صحيحه

1075(3) (حسن ) وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يزال الدين ظاهرا ما عجل الناس الفطر لان اليهود والنصارى يؤخرون

رواه أبو داود وابن ماجه وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما وعند ابن ماجه لا يزال الناس بخير..

1076(4) (صحيح)  وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال

ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قط صلى صلاة المغرب حتى يفطر ولو على شربة من ماء

رواه أبو يعلى وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما

17 الترغيب في الفطر على التمر فإن لم يجد فعلى الماء

1077(1) (حسن ) وعن أنس رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر قبل أن يصلي على رطبات فإن لم تكن رطبات فتمرات فإن لم تكن حسا حسوات من ماء

رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن

18 الترغيب في إطعام الطعام

1078(1) (صحيح) عن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من فطر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء

رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما وقال الترمذي حديث صحيح

ولفظ ابن خزيمة والنسائي (صحيح)

من جهز غازيا أو جهز حاجا أو خلفه في أهله أو فطر صائما كان له مثل أجورهم من غير أن ينقص من أجورهم شيء

19 ترغيب الصائم في أكل المفطرين عنده

لم يذكر تحته حديث على شرط كتابنا

 

20ترهيب الصائم من الغيبة والفحش والكذب ونحو ذلك

1079(1) (صحيح)  عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم:

من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه

رواه البخاري وأبو داود والترمذي

والنسائي وابن ماجه وعنده (صحيح)

من لم يدع قول الزور والجهل والعمل به

وهو رواية للنسائي

1080(2) (حسن لغيره) ورواه الطبراني في الصغير والأوسط من حديث أنس بن مالك ولفظه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

من لم يدع الخنا والكذب فلا حاجة لله أن يدع طعامه وشرابه

1081(3) (صحيح) وعن أبي هريرة رضي الله عنه أيضا قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

قال الله عز وجل كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإلي وأنا أجزي به والصيام جنة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني صائم إني صائم

الحديث رواه البخاري واللفظ له ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وتقدم بطرقه وذكر غريبه في أول الصيام

1082(4) (صحيح)  وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ليس الصيام من الأكل والشرب إنما الصيام من اللغو والرفث فإن سابك أحد أو جهل عليك فقل إني صائم إني صائم

رواه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما

والحاكم (حسن )وقال صحيح على شرط مسلم

1083(5) (حسن صحيح ) وعنه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

رب صائم ليس له من صيامه إلا

الجوع ورب قائم ليس له من قيامه إلا السهر

رواه ابن ماجه واللفظ له والنسائي وابن خزيمة في صحيحه

والحاكم وقال صحيح على شرط البخاري (حسن صحيح) ولفظهما رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش ورب قائم حظه من قيامه السهر

ورواه البيهقي (حسن صحيح)  ولفظه رب قائم حظه من القيام السهر ورب صائم حظه من الصيام الجوع والعطش

1084(6) (صحيح لغيره)  وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش ورب قائم حظه من قيامه السهر

رواه الطبراني في الكبير وإسناده لا بأس به

21 الترغيب في الاعتكاف

[لم يذكر تحته حديثا على شرط كتابنا]

22الترغيب في صدقة الفطر وبيان تأكيدها

1085(1) (حسن )عن ابن عباس رضي الله عنهما قال

فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين فمن أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقة

رواه أبو داود وابن ماجه والحاكم وقال

صحيح على شرط البخاري

قال الخطابي رحمه الله قوله فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر فيه بيان أن صدقة الفطر فرض واجب كافتراض الزكاة الواجبة في الأموال وفيه بيان أن ما فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو كما فرض الله لأن طاعته صادرة عن طاعة الله وقد قال بفرضية زكاة الفطر

ووجوبها عامة أهل العلم وقد عللت بأنها طهرة للصائم من الرفث واللغو

فهي واجبة على كل صائم غني ذي جدة أو فقير يجدها فضلا عن قوته إذا كان وجوبها لعلة التطهير وكل الصائمين محتاجون إليها فإذا اشتركوا في العلة اشتركوا في الوجوب انتهى

وقال الحافظ أبو بكر بن المنذر أجمع عوام أهل العلم على أن صدقة الفطر فرض وممن حفظنا ذلك عنه من أهل العلم محمد بن سيرين وأبو العالية والضحاك وعطاء ومالك وسفيان الثوري والشافعي وأبو ثور وأحمد وإسحاق وأصحاب الرأي وقال إسحاق هو كالإجماع من أهل العلم انتهى

1086(2) (صحيح لغيره)  وعن عبد الله بن ثعلبة أو ثعلبة بن عبد الله بن أبي صعير عن أبيه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

صاع من بر أو قمح على كل صغير أو كبير حر أو عبد ذكر أو أنثى غني أو فقير أما غنيكم فيزكيه الله وأما فقيركم فيرد الله عليه أكثر مما أعطى

رواه أحمد وأبو داود

صعير هو بالعين المهملة مصغرا