المجلد الخامس - ذكر ولاية محمد بن مقاتل إفريقية

وفي هذه السنة استعمل الرشيد على إفريقية محمد بن مقاتل بن حكيم العكي لما استعفى منها هرثمة بن أعين على ما ذكرناه سنة سبع وسبعين ومائة وكان محمد هذا رضيع الرشيد فقدم القيروان أول رمضان فتسلمها وعاد هرثمة إلى الرشيد فلما استقر فيها لم يكن بالمحمود السيرة فاختلف الجند عليه واتفقوا على تقديم مخلد بن مرة الأزدي واجتمع كثير من الجند

والبربر وغيرهم فسير إليه محمد بن مقاتل جيشا فقاتلوه فانهزم مخلد واختفى في مسجد فأخذ وذبح‏.‏

وخرج عليه بتونس تمام بن تميم التميمي في جمع كثير وساروا إلى القيروان في رمضان سنة ثلاث وثمانين وخرج إليه محمد بن مقاتل العكي في الذين معه فاقتتلوا بمنية الخيل فانهزم ابن العكي إلى القيروان وسار تمام فدخل القيروان وأمن ابن العكي على أن يخرج عن إفريقية فسار في رمضان إلى طرابلس‏.‏

فجمع إبراهيم بن الأغلب التميمي جمعًا كثيرا وسار إلى القيروان منكرًا لما فعله تمام فلما قاربها سار عنها إلى تونس ودخل إبراهيم إلى القيروان وكتب إلى محمد بن مقاتل يعلمه الخبر جمعًا وسار إلى القيروان ظنًا منه أن الناس يكرهون محمدًا ويساعدونه عليه‏.‏

فلما وصل قال ابن الأغلب لمحمد‏:‏ إن تمامًا انهزم مني وأنا في قلة فلما وصلت إلى البلاد تجدد له طمع لعلمه أن الجند يخذلونك والرأي أن أسير أنا ومن معي من أصحابي فنقاتله ففعل ذلك وسار إليه فقاتله فانهزم تمام وقتل جماعة من أصحابه ولحق بمدينة تونس فسار إبراهيم ابن الأغلب إليه ليحصره فطلب منه الأمان فأمنه‏.‏

لما استقر الأمر لمحمد بن مقاتل ببلاد إفريقية وأطاعة تمام كره أهل البلاد ذلك وحملوا إبراهيم بن الأغلب على أن كتب إلى الرشيد يطلب منه ولاية إفريقية فكتب إليه في ذلك وكان على ديار مصر كل سنة مائة ألف دينار تحمل إلى إفريقية معونة فنزل إبراهيم عن ذلك وبذل أن يحمل كل سنة أربعين ألف دينار فأحضر الرشيد ثقاته واستشارهم فيمن يوليه إفريقية و

ذكر لهم كراهة أهلها ولاية محمد بن مقاتل فأشار هرثمة بإبراهيم بن الأغلب وذكر له ما رآه من عقله ودينه وكفايته وأنه قام بحفظ إفريقية على ابن مقاتل فولاه الرشيد في المحرم سنة أربع وثمانين ومائة فانقمع الشر وضبط الأمر وسير تماما وكل من يتوثب الولاة إلى الرشيد فسكنت البلاد وابتنى مدينة سماها العباسية بقرب القيروان وانتقل إليها بأهله وعبيده‏.‏

وخرج عليه سنة ست وثمانين ومائة رجل من أبناء العرب بمدينة تونس اسمه حمديس فنزع السواد وكثر جمعه فبعث إليه ابن الأغلب عمران بن مخلد في عساكر كثيرة وأمره أن لا يبقي على أحد منهم إن ظفر بهم‏.‏

فسار عمران والتقوا واقتتلوا وصار أصحاب حمديس يقولون‏:‏ بغداد‏!‏ بغداد‏!‏ وصبر الفريقان فانهزم حمديس ومن معه وأخذهم السيف فقتل منهم عشرة آلاف رجل ودخل عمران تونس‏.‏

ثم بلغ ابن الأغلب أن إدريس بن إدريس العلوي قد كثر جمعه بأقاصي المغرب فأراد قصده فنهاه أصحابه وقالوا‏:‏ اتركه ما تركك فأعمل الحيلة وكاتب القيم بأمره من المغاربة واسمه بهلول بن عبد الواحد وأهدى إليه ولم يزل به حتى فارق إدريس وأطاع إبراهيم وتفرق جمع إدريس فكتب إلى إبراهيم يستعطفه ويسأله الكف عن ناحيته ويذكر له قرابته من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فكف عنه‏.‏

ثم إن عمران بن مخلد المقدم ذكره وكان من بطانة إبراهيم بن الأغلب وينزل معه في قصره ركب يومًا مع إبراهيم وجعل يحدثه فلم يفهم من حديثه شيئًا لاشتغال قلبه بمهم كان له فاستعاد الحديث من عمران فغضب وفارق إبراهيم وجمع جمعًا كثيرا وثار عليه فنزل بين القيروان والعباسية وصارت القيروان وأكثر بلاد إفريقية معه‏.‏

فخندق إبراهيم على العباسية وامتنع فيها ودامت الحرب بينهما سنة كاملة فسمع الرشيد الخبر فأنفذ إلى إبراهيم خزانة مال فلما صارت إليه الأموال أمر مناديًا ينادي‏:‏ من كان من جند أمير المؤمنين فليحضر لأخذ العطاء‏.‏

ففارق عمران أصحابه وتفرقوا عنه فوثب عليهم أصحاب إبراهيم فانهزموا فنادى إبراهيم بالأمان والحضور لقبض العطاء فحضروا فأعطاهم وقلع أبواب القيروان وهدم في سورها‏.‏

وأما عمران فسار حتى لحق بالزاب فأقام به حتى مات إبراهيم وولى بعده ابنه عبد الله فأمن عمران فحضر عنده وأسكنه معه فقيل لعبد الله‏:‏ أن هذا ثأر بأبيك ولا نأمنه عليك فقتله‏.‏

ولما انهزم عمران سكن الشر بإفريقية وأمن الناس فبقي كذلك إلى أن توفي إبراهيم في شوال سنة ست وتسعين ومائة وعمره ست وخمسون سنة وإمارته اثنتا عشرة سنة وأربعة أشهر وعشرة أيام‏.‏

ذكر ولاية عبد الله بن إبراهيم بن الأغلب إفريقية

ولما توفي إبراهيم بن الأغلب ولي بعده ابنه عبد الله وكان عبد الله غائبًا بطرابلس قد حصره البربر على ما نذكره سنة ست وتسعين ومائة فعهد إليه أبوه بالإمارة وأمر ابنه زيادة الله بن إبراهيم أن يبايع لأخيه عبد الله بالإمارة فكتب إلى أخيه بموت أبيه وبالإمارة ففارق طرابلس ووصل إلى القيروان فاستقامت الأمور ولم يكن في أيامه شر ولا حرب وسكن الناس فعمرت البلاد وتوفي في ذي الحجة سنة إحدى ومائتين‏.‏

ذكر من خالف بالأندلس على صاحبها

وفي هذه السنة خالف بهلول بن مرزوق المعروف بأبي الحجاج في ناحية الثغر من بلاد الأندلس ودخل سرقسطة وملكها فقدم على بهلول فيها عبد الله بن عبد الرحمن عم صاحبها الحكم ويعرف بالبلنسي وكان متوجهًا إلى الفرنج‏.‏

وخالف فيها عبيدة بن حميد بطليطلة وأمر الحكم القائد عمروس بن يوسف وهوبمدينة طلبيرة أن يحارب أهل طليطلة فكان يكثر قتالهم وضيق عليهم ثم إن عمروس بن يوسف كاتب رجالًا من أهل طليطلة يعرفون ببني مخشي واستمالهم فوثبوا على عبيدة بن حميد وقتلوه وحملوا رأسه إلى عمروس فسير الرأس إلى الحكم وأنزل بني مخشي عنده وكان بينهم وبين البربر الذين بمدينة طلبيرة ذحول فتسور البربر عليهم فقتلوهم فسير عمروس رؤوسهم مع رأس عبيدة إلى الحكم وأخبره الخبر‏.‏

من باب آخر فمن دخل منهم عدل به إلى موضع آخر فقتلوه حتى قتل منهم سبع مائة رجل فاستقامت تلك الناحية‏.‏

ذكر عدة حوادث

فيها غزا الرشيد أرض الروم فافتتح حصن الصفصاف وفيها غزا عبد الملك بن صالح أرض الروم فبلغ أنقرة وافتتح مطمورة‏.‏

وفيها توفي حمزة بن مالك‏.‏

وفيها أحدث الرشيد في صدر كتبه الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏

وحج بالناس الرشيد‏.‏

وفي هذه السنة كان الفداء بين الروم والمسلمين وهو أول فداء كان أيام بني العباس وكان القاسم بن الرشيد هو المتولي له وكان الملك فغفور ففرح بذلك الناس ففودي بكل أسير في بلاد الروم وكان الفداء باللامس على جانب البحر بينه وبين طرسوس اثنا عشر فرسخا وحضر ثلاثون ألفًا من المرتزقة مع أبي سليمان فخرج الخادم متولي طرسوس وخلق كثيرًا من أهل الثغور وغيرهم من العلماء والأعيان وكان عدة الأسرى ثلاثة آلاف وسبعمائة وقيل أكثر من ذلك‏.‏

وفيها توفي الحسن بن قحطبة وهومن قواد المنصور هو وأبوه وكان عمره أربعًا وثمانين سنة وعبد الله بن المبارك المروزي توفي في رمضان بهيت وعمره ثلاث وستون سنة وعلي بن حمزة أبوالحسن الأزدي المعروف بالكسائي المقرئ النحوي بالري وقيل مات سنة ثلاث وثمانين‏.‏

وفيها توفي مروان بن سليمان بن يحيى بن أبي حفصة الشاعر وكان مولده سنة خمس ومائة‏.‏

وفيها توفي أبويوسف القاضي واسمه يعقوب بن إبراهيم وهوأكبر أصحاب أبي حنيفة‏.‏

وفيها توفي يعقوب بن داود بن عمر بن طهمان مولى عبد الله بن خازم السلمي وكان يعقوب وزير المهدي وهاشم بن البريد ويزيد ابن زريع وحفص بن ميسرة الصنعني من صنعاء دمشق‏.‏

حوادث سنة اثنتين وثمانين ومائة

في هذه السنة بايع الرشيد لعبد الله المأمون بولاية العهد بعد الأمين وولاه خراسان وما يتصل بها إلى همذان ولقبه المأمون وسلمه إلى جعفر بن يحيى‏.‏

وهذا من العجائب فإن الرشيد قد رأى ما صنع أبوه وجده المنصور بعيسى بن موسى حتى خلع نفسه من ولاية العهد وما صنع أخوه الهادي ليخلع نفسه من العهد فلولم يعاجله الموت لخلعه ثم هويبايع للمأمون بعد الأمين وحبك الشيء يعمي ويصم‏.‏

وفيها حملت ابنة خاقان ملك الخزر إلى الفضل بن يحيى فماتت ببرذعة فرجع من معها إلى أبيها فأخبروه أنها قتلت غيلة فتجهز إلى بلاد الإسلام‏.‏

وغزا الصائفة عبد الرحمن بن عبد الملك بن صالح فبلغ أفسوس مدينة أصحاب الكهف‏.‏

وفيها سملت الروم عيني ملكهم قسطنطين بن أليون وأقروا أمه ريني وتلقب عطسة‏.‏

وحج بالناس موسى بن عيسى بن موسى وكان على الموصل هرثمة بن أعين‏.‏

وفيها جاز سليمان بن عبد الرحمن صاحب الأندلس إلى بلاد الأندلس من الشرق وتعرض لحرب بن أخيه الحكم بن هشام بن عبد الرحمن صاحب البلاد فسار إليه الحكم في جيوش كثيرة وقد اجتمع إلى سليمان كثير من أهل الشقاق ومن يريد الفتنة فالتقيا واقتتلا واشتدت الحرب فانهزم سليمان واتبعه عسكر الحكم وعادت الحرب بينهم ثانية في ذي الحجة فانهزم فيها سليمان واعتصم بالوعر والجبال فعاد الحكم‏.‏

ثم عاد سليمان فجمع برابر وأقبل إلى جانب إستجة فسار إليهم الحكم فالتقوا واقتتلوا سنة ثلاث وثمانين ومائة واشتد القتال فانهزم سليمان واحتمى بقرية فحصره الحكم وعاد سليمان منهزمًا إلى ناحية قريش‏.‏

وفيها كان بقرطبة سيل عظيم فغرق كثير من ربضها القبلي وخرب كثير منه ويلغ السيل شقندة‏.‏

وفي هذه السنة مات جعفر الطيالسي المحدث وعمار بن محمد ابن أخت سفيان الثوري وعبد العزيز بن محمد بن أبي عبيد الدراوردي مولى جهينة وكان أبوه من دار ابجرد فاستثقلوا نسبته إليها فقالوا دراوردي‏.‏

وفيها توفي دراج أبوالسمح واسمه عبد الله بن السمح وقيل عبد الرحمن بن السمح بن أسامة التجيبي المصري وكان مولده سنة خمس وعشرين ومائة وعفيف بن سالم الموصلي‏.‏

ذكر غزو الخزر بلاد الإسلام

وفيها خرج الخزر بسبب ابنة خاقان من باب الأبواب فأوقعوا بالمسلمين وأهل الذمة وسبوا أكثر من مائة ألف رأس وانتهكوا أمرًا عظيمًا لم يسمع بمثله في الأرض فولى الرشيد أرمينية يزيد بن مزيد مضافًا إلى أذربيجان ووجهه إليهم وأنزل خزيمة بن خازم نصيبين ردءًا لأهل أرمينية‏.‏

وقيل إن سبب خروجهم أن سعيد بن سلم قتل المنجم السلمي فدخل ابنه بلاد الخزر واستجاشهم على سعيد فخرجوا ودخلوا أرمينية من الثلمة فانهزم سعيد وأقاموا نحوسبعين يوما فوجه الرشيد خزيمة بن خازم ويزيد بن مزيد فأصلحا ما أفسد سعيد وأخرجا الخزر وسدا الثلمة‏.‏

ذكر عدة حوادث

وفيها استقدم الرشيد علي بن عيسى من خراسان ثم رده عليها من قبل ابنه المأمون وأمره بحرب أبي الخصيب‏.‏

وفيها خرج بنسا من خراسان أبوالخصيب وهيب بن عبد الله النسائي‏.‏

وحج بالناس العباس بن الهادي‏.‏

وفيها مات موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ببغداد في حبس الرشيد‏.‏

وكان سبب حبسه أن الرشيد اعتمر في شهر رمضان من سنة تسع وسبعين ومائة فلما عاد إلى المدينة على ساكنها السلام دخل إلى قبر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يزوره ومعه الناس فلما انتهى إلى القبر وقف فقال‏:‏ السلام عليك يا رسول الله يا ابن عم افتخارًا على من حوله فدنا موسى بن جعفر فقال‏:‏ السلام عليك يا أبه فتغير وجه الرشيد وقال‏:‏ هذا الفخر يا أبا الحسن جدًا ثم أخذه معه إلى العراق فحبسه عند السندي بن شاهك وتولت حبسه أخت السندي بن شاهك وكانت تتدين فحكت عنه أنه كان إذا صلى العتمة حمد الله ومجده ودعاه إلى أن يزول الليل ثم يقوم فيصلي حتى يصلي الصبح ثم يذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس ثم يقعد إلى ارتفاع الضحى ثم يرقد ويستيقظ قبل الزوال ثم يتوضأ ويصلي حتى يصلي العصر ثم يذكر الله حتى يصلي المغرب ثم يصلي ما بين المغرب والعتمة فكان هذا دأبه إلى أن مات‏.‏

وكانت إذا رأته قالت‏:‏ خاب قوم تعرضوا لهذا الرجل الصالح‏!‏ وكان يلقب الكاظم لأنه كان يحسن إلى من يسيء إليه كان هذا عادته أبدا ولما كان محبوسًا بعث إلى الرشيد برسالة أنه لن ينقضي عني يوم من البلاء إلا ينقضي عنك معه يوم من الرخاء حتى ينقضيا جميعًا إلى يوم ليس له انقضاء يخسر فيه المبطلون‏.‏

وفيها كانت بالأندلس فتنة وحرب بين قائد كبير يقال له أبوعمران وبين بهلول بن مرزوق وهومن أعيان الأندلس وكان عبد الله البلنسي مع أبي عمران فانهزم أصحاب بهلول وقتل كثير منهم‏.‏

وفيها توفي يونس بن حبيب النحوي المشهور أخذ العلم عن أبي عمروبن العلاء وغيره وكان عمره قد زاد على مائة سنة‏.‏

وفيها مات موسى بن عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس ومحمد بن صبيح أبوالعباس المذكر المعروف بابن السماك وهشيم بن بشير الواسطي توفي في شعبان وكان ثقة إلا أنه كان يصحف ويحيى بن زكرياء بن أبي زائدة قاضي المدائن بها وكان عمره ثلاثًا وستين سنة ويوسف بن يعقوب بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون‏.‏

صبيح بفتح الصاد المهملة وكسر الباء الموحدة‏.‏

وبشير بفتح الباء الموحدة وكسر الشين المعجمة‏.‏

حوادث سنة أربع وثمانين ومائة

وفيها ولى الرشيد حمادًا البربري اليمن ومكة وولى داود بن يزيد بن حاتم المهلبي السند ويحيى الحرشي الجبل ومهرويه الرازي طبرستان وقام بأمر إفريقية إبراهيم بن الأغلب فولاه إياها الرشيد‏.‏

وفيها خرج أبوعمروالشاري فوجه إليه زهيرًا القصاب فقتله بشهرزور‏.‏وفيها طلب أبوالخصيب الأمان فأمنه علي بن عيسى بن ماهان‏.‏

وحج بالناس إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي وكان على الموصل وأعمالها يزيد بن مزيد بن زائدة الشيباني‏.‏

وفيها سار عبد الله بن عبد الرحمن البلنسي إلى مدينة أشقة من الأندلس فنزل بها مع أبي عمران ومع العرب فسار إليهم بهلول بن مرزوق وحاصرهم فيها فتفرق العرب عنهم ودخل بهلول مدينة أشقة وسار عبد الله إلى مدينة بلنسية فأقام بها‏.‏

وفيها توفي المعافى بن عمران الموصلي الأزدي وقيل سنة خمس وثمانين‏.‏

وفيها توفي عبد الله بن عبد العزيز بن عمر بن الخطاب الذي يقال له العابد وعبد السلام بن شعيب بن الحجاب الأزدي وعبد الأعلى بن عبد الله الشامي المصري من بني شامة بن لؤي وعبد الوهاب بن عبد المجيد الثقفي أبومحمد‏.‏

في هذه السنة قتل أهل طبرستان مهرويه الرازي وهو واليها فولى الرشيد مكانه عبد الله بن سعيد الحرشي‏.‏

وفيها قتل عبد الرحمن الأنباري أبان بن قحطبة الخارجي بمرج القلعة‏.‏

وفيها عاث حمزة الخارجي بباذغيس فقتل عيسى بن علي بن عيسى من أصحابه عشرة آلاف وبلغ عيسى كابل وزابلستان‏.‏

وفيها غدر أبوالخصيب ثانية وغلب على أبيورد وطوس ونيسابور وحصر مرو ثم انهزم عنها وعاد إلى سرخس وعاد أمره قويًا‏.‏

وفيها استأذن جعفر بن يحيى في الحج والمجاورة فأذن له فخرج في شعبان واعتمر في رمضان وأقام بجدة مرابطًا إلى أن حج‏.‏

وفيها جمع الحكم صاحب الأندلس عساكره وسار إلى عمه سليمان بن عبد الرحمن وهوبناحية فريش فقاتله فانهزم سليمان وقصد ماردة فتبعه طائفة من عسكر الحكم فأسروه فلما حضر عند الحكم قتله وبعث برأسه إلى قرطبة وكتب إلى أولاد سليمان وهم بسرقسطة كتاب أمان واستدعاهم فحضروا عنده بقرطبة‏.‏

وفيها وقعت في المسجد الحرام صاعقة قتلت رجلين‏.‏

وحج بالناس فيها منصور بن محمد بن

وفيها مات عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن عباس ولم يكن سقط له سن وقيل كانت أسنانه قطعة واحدة من أسفل وقطعة واحدة من فوق وهوقعدد بني عبد مناف لأنه كان في القرب إلى عبد مناف بمنزلة يزيد بن معاوية وبين موتهما ما يزيد على مائة وعشرين سنة‏.‏

وفيها ملك الفرنج لعنهم الله مدينة برشلونة بالأندلس وأخذوها من المسلمين ونقلوا حماة ثغورهم إليها وتأخر المسلمون إلى ورائهم‏.‏

وكان سبب ملكهم إياها اشتغال الحكم صاحب الأندلس بمحاربة عمية عبد الله وسليمان على ما تقدم‏.‏

وفيها سار الرشيد من الرقة إلى بغداد على طريق الموصل‏.‏

وفيها مات يقطين بن موسى ببغداد‏.‏

وفيها أيضًا توفي يزيد بن مزيد بن زائدة الشيباني وهوابن أخي معن بن زائدة بمدينة برذعة وولي مكانه أسد بن يزيد وكان يزيد ممدحا جوادا كريما شجاعا وأكثر الشعراء مراثيه ومن أحسن ما قيل في المرائي ما قاله أبومحمد التميمي رثاء له فأثبته لجودته‏:‏ أحقًا أنه أودى يزيد تبين أيها الناعي المشيد أتدري من نعيت وكيف فاهت به شفتاك كان بها الصعيد

تأمل هل ترى الإسلام مالت دعائمه وهل شاب الوليد وهل مالت سيوف بني نزار وهل وضعت عن الخيل اللبود وهل تسقي البلاد عشار مزن بدرتها وهل يخضر عود أما هدت لمصرعه نزار بلى‏!‏ وتقوض المجد المشيد وحل ضريحه إذ حل فيه طريف المجد والحسب التليد أما والله ما تنفك عيني عليك بدمعها أبدًا تجود فإن تجمد دموع لئيم قوم فليس لدمع ذي حسب جمود أبعد يزيد تختزن البواكي دموعا أويصان لها خدود لتبكك قبة الإسلام لما وهت أطنابها ووهى العمود ويبكك شاعر لم يبق دهر له نسبًا وقد كسد القصيد فمن يدعوالإمام لكل خطب ينوب وكل معضلة تؤود ومن يحمي الخميس إذا تعايا بحيلة نفسه البطل النجيد لقد عزى ربيعة أن يومًا عليها مثل يومك لا يعود وكان الرشيد إذا سمع هذه المرثية بكى وكان يستجيدها ويستحسنها‏.‏

وفيها توفي محمد بن إبراهيم الإمام بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس ببغداد وعبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير والمغيرة بن عبد الرحمن بن الحرث بن عياش المخزومي ويعرف بالحزامي وكان مولده سنة أربع وعشرين ومائة وحجاج الصواف وهو ابن أبي عثمان ميسرة‏.‏

عياش بالشين المعجمة والياء المثناة من تحت الحزامي بالحاء المهملة والزاي‏.‏

حوادث سنة ست وثمانين ومائة

ذكر اتفاق الحكم وعمه عبد الله


في هذه السنة اتفق الحكم بن هشام بن عبد الرحمن أمير الأندلس وعمه عبد الله بن عبد الرحمن البلنسي‏.‏

وسبب ذلك أن عبد الله لما سمع بقتل أخيه سليمان عظم عليه وخاف على نفسه ولزم بلنسية ولم يفارقهأن ولم يتحرك لإثارة فتنة وأرسل إلى الحكم يطلب المسالمة والدخول في طاعته وقيل بل الحكم أرسل إليه رسلأن وكتب إليه يعرض عليه المسالمة ويؤمنه وبذل له الأرزاق الواسعة ولأولاده فأجاب عبد الله إلى الاتفاق واستقرت القاعدة بينهم على يد يحيى بن يحيى صاحب مالك وغيره من العلماء وزوج الحكم أخواته من أولاد عمه عبد الله وسار إليه عبد الله فأكرمه الحكم وعظم محله وأجرى له ولأولاده الأرزاق الواسعة والصلات السنية‏.‏

وقيل إن المراسلة في الصلح كانت هذه السنة واستقر الصلح سنة سبع وثمانين ومائة‏.‏

ذكر حج الرشيد وأمر كتاب ولاية العهد

في هذه السنة حج بالناس هارون الرشيد سار إلى مكة من الأنبار فبدأ بالمدينة فأعطى فيها ثلاثة أعطية هوعطاء ومحمد الأمين عطاء وعبد الله المأمون عطاء وسار إلى مكة فأعطى أهلهأن فبلغ ألف ألف دينار وخمسين ألف دينار‏.‏

وكان الرشيد قد ولى الأمين العراق والشام وإلى آخر المغرب وضم إلى المأمون من همذان إلى آخر المشرق ثم بايع لابنه القاسم بولاية العهد بعد المأمون ولقبه المؤتمن وضم إليه الجزيرة والثغور والعواصم وكان في حجر عبد الملك بن صالح وجعل خلعه وإثباته إلى المأمون‏.‏

ولما وصل الرشيد إلى مكة ومعه أولاده الفقهاء والقضاة والقواد كتب كتابًا أشهد فيه على محمد الأمين وأشهد فيه من حضر بالوفاء للمأمون وكتب كتابًا للمأمون أشهدهم عليه فيه بالوفاء للأمين وعلق الكتابين في الكعبة وجدد العهود عليهما في الكعبة ولما فعل الرشيد ذلك قال الناس قد ألقى بينهم شرًا وحربًا وخافوا عاقبة ذلك فكان ما خافواه‏.‏

ثم إن الرشيد في سنة تسع وثمانين شخص إلى قرماسين ومعه المأمون وأشهد على نفسه من عنده من القضاة والفقهاء أن جميع ما في عسكره من الأموال والخزائن والسلاح والكراع وغير ذلك للمأمون وجدد له البيعة عليهم وأرسل إلى بغداد فجدد له البيعة على محمد الأمين‏.‏

ذكر عدة حوادث

في هذه السنة سار علي بن عيسى بن ماهان من مروإلى نسا لحرب أبي الخصيب فحاربه فقتله وسبى نساءه وذراريه واستقامت خراسان‏.‏

وفيها توفي خالد بن الحارث وبشر بن المفضل وأبوإسحاق إبراهيم بن محمد الفزاري‏.‏

وفيها مات عبد الله بن صالح بن عبد الله بن عباس بسلمية في ربيع الأول‏.‏

وفيها توفي علي بن عباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس في رجب وعمره خمس

وفيها توفي عمر بن يونس منصرفة من الحج باليمامة‏.‏

وفيها توفي عباد بن عباد بن العوام الفقيه ببغداد وتوفي شقران بن علي الزاهد بالأندلس وكان فقيهًا‏.‏

وفيها توفي راشد مولى عيسى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب وكان قد دخل المغرب مع إدريس بن عبد الله بن الحسن وقام بعده بأمر البربر أبوخالد يزيد بن إلياس‏.‏

حوادث سنة سبع وثمانين ومائة

ذكر إيقاع الرشيد بالبرامكة


وفي هذه السنة أوقع الرشيد بالبرامكة وقتل جعفر بن يحيى‏.‏

وكان سبب ذلك أن الرشيد كان لا يصبر عن جعفر وعن أخته عباسة بنت المهدي وكان يحضرهما إذا جلس للشرب فقال لجعفر‏:‏ أزوجكها ليحل لك النظر إليها ولا تقربهأن فإني لا أطيق الصبر عنها فأجابه إلى ذلك فزوجها منه وكانا يحضران معه ثم يقوم عنهمأن وهما شابان فجامعها جعفر فحملت منه فولدت له غلامأن فخافت الرشيد فسيرته مع حواضن

ثم إن عباسة وقع بينها وبين بعض جواريها شر فأنهت أمرها وأمر الصبي إلى الرشيد فحج هارون هذه السنة وبحث عن الأمر فعلمه وكان جعفر يصنع للرشيد طعامًا بعسفان إذا حج فصنع ذلك ودعاه فلم يحضر عنده فكان ذلك أول تغير أمرهم‏.‏

وقيل‏:‏ كان سبب ذلك أن الرشيد دفع يحيى بن عبد اله بن الحسن بن الحسن بن علي إلى جعفر بن يحيى بن خالد فحبسه ثم دعا به ليلة وسأله عن بعض أمره فقال له‏:‏ اتق الله في أمري ولا تتعرض أن يكون غدًا خصمك محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ فوالله ما أحدثت حدثأن ولا آويت محدثًا‏.‏

فرق له وقال‏:‏ اذهب حيث شئت من بلاد الله‏.‏

قال‏:‏ فكيف أذهب ولا آمن أن أؤخذ فوجه معه من أداه إلى مأمنه‏.‏

وبلغ الخبر الفضل بن الربيع من عين كانت له من خواص جعفر فرفعه إلى الرشيد فقال‏:‏ ما أنت وهذا فعله عن أمري‏.‏

ثم أحضر جعفرًا للطعام فجعل يلقمه ويحادثه ثم سأله عن يحيى فقال‏:‏ هوبحاله في الحبس‏.‏

فقال‏:‏ بحياتي ففطن جعفر فقال‏:‏ لا وحياتك‏!‏ وقص عليه أمره وقال‏:‏ علمت أنه لا مكروه عنده‏.‏

فقال‏:‏ نعم ما فعلت‏!‏ ما عدوت ما في نفسي‏.‏

فلما قام عنه قال‏:‏ قتلني الله إن لم أقتلك‏!‏ فكان من أمره ما كان‏.‏

وقيل‏:‏ كان من الأسباب أن جعفرًا ابتنى دارًا غرم عليها عشرين ألف ألف درهم فرفع ذلك إلى الرشيد وقيل هذه غرامته على دار فما ظنك بنفقاته وصلاته وغير ذلك فاستعظمه‏.‏

وكان من الأسباب أيضًا ما لا تعده العامة سببأن وهوأقوى الأسباب ما سمع من يحيى بن خالد وهو يقول وقد تعلق بأستار الكعبة في حجته هذه‏:‏ اللهم إن كان رضاك أن تسلبني نعمك عندي فاسلبني‏!‏ اللهم إن كان رضاك أن تسلبني مالي وأهلي وولدي فاسلبني إلا الفضل ثم ولى فلما كان عند باب المسجد رجع فقال مثل ذلك وجعل يقول‏:‏ اللهم إنه سمج بمثلي أن يستثني عليك اللهم والفضل‏.‏

وسمع أيضًا يقول في ذلك المقام‏:‏ اللهم إن ذنوبي جمة عظيمة لا يحصيها غيرك‏.‏

اللهم إن كنت تعاقبني فاجعل عقوبتي بذلك في الدنيأن وإن أحاط ذلك بسمعي وبصري وولدي ومالي حتى يبلغ رضاك ولا تجعل عقوبتي في الآخرة فاستجيب له‏.‏

فلما انصرفوا من الحج ونزلوا الأنبار ونزل الرشيد العمر نكبهم‏.‏

وكان أول ما ظهر من فساد حالهم أن علي بن عيسى بن ماهان سعى بموسى بن يحيى بن خالد واتهمه في أمر خراسان وأعلم الرشيد أنه يكاتبهم ليسير إليهم ويخرجهم عن الطاعة فحبسه ثم أطلقه‏.‏

وكان يحيى بن خالد يدخل على الرشيد بغير إذن فدخل عليه يومًا وعنده جبرئيل بن يختيشوع الطبيب فسلم فرد الرشيد ردًا ضعيفأن ثم أقبل الرشيد على جبرئيل فقال‏:‏ أيدخل عليك منزلك أحد بغير إذن قال‏:‏ لا‏!‏ قال‏:‏ فما بالنا يدخل علينا بغير إذن فقال يحيى‏:‏ يا أمير المؤمنين ما ابتدأت ذلك الساعة ولكن أمير المؤمنين خصني به حتى إن كنت لأدخل وهوفي فراشه مجردأن وما علمت أن أمير المؤمنين كره ما كان يحب فإذا قد علمت فإني سأكون عنده في الطبقة التي تجعلني فيها فاستحيا هارون وقال‏:‏ ما أردت ما تكره‏.‏

وكان يحيى إذا دخل على الرشيد قام له الغلمان فقال الرشيد لمسرور‏:‏ مر الغلمان لا يقومون ليحيى إذا دخل الدار فدخلها فلم يقومونأن فتغير لونه وكانوا بعد ذلك إذا رأوه أعرضوا عنه‏.‏

فلما رجع الرشيد من الحج نزل العمر الذي عند الأنبار سلخ المحرم وأرسل مسرورًا الخادم ومعه جماعة من الجند إلى جعفر ليلأن وعنده ابن بختيشوع المتطبب وأبوزكار المغني وهوفي لهوه وأبوزكار يغني‏:‏ فلا تبعد فكل فتىً سيأتي عليه الموت يطرق أويغادي وكل ذخيرة لا بد يومًا وإن كرمت تصير إلى نفاد قال مسرور‏:‏ فقلت له‏:‏ يا أبا الفضل الذي جئت له هو والله ذاك قد طرقك أجب أميرالمؤمنين فوقع على رجلي يقبلهأن وقال‏:‏ حتى ادخل فأوصي فقلت‏:‏ أما الدخول فلا سبيل إليه وأما الوصية فاصنع ما شئت‏.‏

فأوصى بما أراد وأعتق مماليكه‏.‏

وأتتني رسل الرشيد تستحثني فمضيت به إليه فأعلمته وهوفي فراشه فقال‏:‏ ائتني برأسه فأتيت جعفرًا فأخبرته فقال‏:‏ الله الله‏!‏ والله ما أمرك بما أمرك به إلا وهوسكران فدافع حتى أصبح أوراجعه في ثانية‏.‏

فعدت لأراجعه فلما سمع حسي قال‏:‏ يا ماص بظر أمه ائتني برأسه‏!‏ فرجعت إليه فأخبرته فقال‏:‏ آمره‏.‏

فرجعت فحذفني بعمود كان في يده وقال‏:‏ نفيت من المهدي إن لم تأتني برأسه لأقتلنك‏!‏ قال‏:‏ فخرجت فقتلته وحملت رأسه إليه وأمر بتوجيه من أحاط بيحيى وولده وجميع أسبابه وحول الفضل بن يحيى ليلأن فحبس في بعض منازل الرشيد وحبس يحيى في منزله وأخذ مالهم من مال وضياع ومتاع وغير ذلك وأرسل من ليلته إلى سائر البلاد في قبض أموالهم ووكلائهم ورقيقهم وأسبابهم وكل ما لهم‏.‏

فلما أصبح أرسل جيفة جعفر إلى بغداد وأمر أن ينصب رأسه على جسر ويقطع بدنه قطعتين تنصب كل قطعة على جسر ولم يعرض الرشيد لمحمد بن خالد بن برمك وولده وأسبابه لأنه علم براءته مما دخل فيه أهله وقيل كان يسعى بهم ثم حبس يحيى وبنيه الفضل ومحمدًا وموسى محبسًا سهلأن ولم يفرق بينهم وبين عدة من خدمهم ولا ما يحتاجون إليه من ولم تزل حالهم سهلة حتى قبض الرشيد على عبد الملك بن صالح فعمهم بسخطه وجدد له ولهم التهمة عند الرشيد فضيق عليهم‏.‏

ولما قتل جعفر بن يحيى قيل لأبيه‏:‏ قتل الرشيد ابنك‏!‏ قال‏:‏ كذلك يقتل ابنه قيل‏:‏ وقد أخرب ديارك قال‏:‏ كذلك تخرب دياره فلما بلغ ذلك الرشيد قال‏:‏ قد خفت أن يكون ما قاله لأنه ما قال شيئًا إلا ورأيت تأويله‏.‏

قال سلام الأبرش‏:‏ دخلت على يحيى بن خالد وقت قبضه وقد هتكت الستور وجمع المتاع فقال‏:‏ هكذا تقوم القيامة قال‏:‏ فحدثت الرشيد فأطرق مفكرًا‏.‏

وكان قتل جعفر ليلة السبت مستهل صفر وكان عمره سبعًا وثلاثين سنة وكانت الوزارة إليهم سبع عشرة سنة ولما نكبوا قال الرقاشي وقيل أبونواس‏:‏ الآن استرحنا واستراحت ركابنا وأمسك من يحدو ومن كان يحتدي فقل للمطايا قد أمنت من السرى وطي الفيافي فدفدًا بعد فدفد وقل للمنايا‏:‏ قد ظفرت بجعفر ولن تظفري من بعده بمسود وقل للعطايا بعد فضل تعطلي وقل للرزايا كل يوم تجددي ودونك سيفًا برمكيًا مهندًا أصيب بسيف هاشمي مهند وقال يحيى بن خالد لما نكب‏:‏ الدنيا دول والمال عارية ولنا بمن قبلنا أسوة وفينا لمن بعده عبرة‏.‏

ووقع يحيى على قصة محبوس‏:‏ العدوان أربقه والتوبة تطلقه‏.‏

وقال جعفر بن يحيى‏:‏ الحظ سمط الحكمة به تفصل شذورها وينظم منثورها‏.‏

قال ثمامة‏:‏ قلت لجعفر ما البيان قال‏:‏ أن يكون الاسم محيطًا بمعناك مخبرًا عن مغزاك مخرجًا من الشركة غير مستعان عليه بالفكرة‏.‏

ذكر القبض على عبد الملك بن صالح

وفي هذه السنة غضب الرشيد على عبد الملك بن صالح بن علي بن عبد الله بن عباس‏.‏

وكان سبب ذلك أنه لوكان له ولد اسمه عبد الرحمن وبه كان يكنى وكان من رحال الناس فسعى بأبيه هو وقمامة كاتب أبيه وقالا للرشيد‏:‏ إنه يطلب الخلافة ويطمع فيها فأخذه وحبسه عند الفضل بن الربيع وأحضره يومأن حين سخط عليه وقال له‏:‏ أكفرًا بالنعمة وجحودًا لجليل المنة والتكرمة فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين‏!‏ لقد بؤت إذا بالندم وتعرضت لاستحلال النقم وما ذاك إلا بغي حاسدنأن فنسي فيك مودة القرابة وتقديم الولاية إنك يا أمير المؤمنين خليفة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ على أمته وأمينه على عترته لك عليها فرض الطاعة وأداء النصيحة ولها عليك العدل في حكمهأن والغفران لذنوبهأن والتثبت في حادثها‏.‏

فقال له الرشيد‏:‏ أتضع لي من لسانك وترفع لي من جنانك هنا كاتبك قمامة يخبر بغلك وفساد نيتك فاسمع كلامه‏.‏

فقال عبد الملك‏:‏ أعطاك ما ليس في عقده ولعله لا يقدر أن يعضهني أويبهتني بما لم يعرفه مني‏.‏

فأحضر قمامة فقال له الرشيد‏:‏ تكلم غير هائب ولا خائف‏!‏ فقال‏:‏ أقول إنه عازم على الغدر بك والخلاف عليك‏.‏

فقال عبد الملك‏:‏ كيف لا يكذب علي من خلفي من يبهتني في وجهي فقال الرشيد‏:‏ فهذا ابنك عبد الرحمن يخبرني بعتوك وفساد نيتك ولو أردت أن أحتج عليك لم أجد أعدل من هذين الاثنين لك فلم تدفعهما عنك فقال عبد الملك‏:‏ هو مأمور أو عاق مجبور فإن كان مأمورًا فمعذور وإن كان عاقًا ففاجر كفور أخبر الله عز وجل بعداوته وحذر منه بقوله‏:‏ ‏{‏إن من أزواجكم وأولادكم عدوًا لكم فاحذروهم‏}‏ ‏[‏التغابن‏:‏ 14‏]‏‏.‏ فنهض الرشيد وهويقول‏:‏ ما أمرك إلا قد وضح ولكني لا أعجل حتى أعلم الذي يرضي الله عز وجل فيك فإنه الحكم بيني وبينك‏.‏

فقال عبد الملك‏:‏ رضيت بالله حكما وبأمير المؤمنين حاكما فإني أعلم أنه لن يؤثر هواه على رضى ربه‏.‏

وأحضر الرشيد يومًا آخر فكان مما قال له‏:‏ أريد حياته ويريد قتلي عذيرك من خليلك من مراد ثم قال‏:‏ أما والله لكأني أنظر إلى شؤبوبها قد همع وعارضها قد بلع وكأني بالوعيد قد أورى زنادًا يسطع فأقلع عن براجم بلا معاصم ورؤوس بلا غلاصم فمهلًا مهلًا بني هاشم فبي والله سهل لكم الوعر وصفا لكم الكدر وألقت إليكم الأمور أزمتها فنذار لكم نذار قبل حلول داهية خبوط باليد لبوط بالرجل‏.‏

فقال بعد الملك‏:‏ اتق الله يا أمير المؤمنين فيما ولاك من رعيته التي استرعاك ولا تجعل الكفر مكان الشكر ولا العقاب موضع الثواب فقد نخلت لك النصيحة ومحضت لك الطاعة وشددت أواخي ملكك بأثقل من ركني يلملم وتركت عدوك مشتغلا فالله‏!‏ فالله في ذي رحمك أن تقطعه بعد أن وصلته بظن أوضح الكتاب بعضهه أوببغي باغ ينهس اللحم ويلغ الدم فقد والله سهلت لك الوعور وذللت لك الأمور وجمعت على طاعتك القلوب في الصدور فكم ليل تمام فيك كابدته ومقام ضيق لك قمته كنت فيه كما قال أخوبني جعفر بن ومقام ضيق فرجته ببناني ولسان وجدل لويقوم الفيل أوفياله زل عن مثل مقامي وزحل فقال له الرشيد‏:‏ والله لولا إبقائي على بني هاشم لضربت عنقك ثم أعاده إلى محبسه‏.‏

فدخل عبد الله بن مالك على الرشيد وكان على شرطته فقال له‏:‏ والله العظيم يا أمير المؤمنين ما علمت عبد الملك إلا ناصحا فعلام حبسته فقال‏:‏ بلغني عنه أوحشني ولم آمنه أن يضرب بين ابني هذين يعني الأمين والمأمون فإن كنت ترى أن نطلقه من الحبس أطلقناه‏.‏

فقال‏:‏ أما إذا حبسته فلست أرى في قرب المدة أن تطلقه ولكن تحبسه محبسًا كريمًا‏.‏

قال‏:‏ فإني أفعل فأمر الفضل بن الربيع أن يمضي إليه وينظر ما يحتاج إليه فيوظفه له ففعل‏.‏

ولم يزل عبد الملك محبوسا حتى مات الرشيد فأخرجه الأمين واستعمله على الشام فأقام بالرقة وجعل لمحمد الأمين عهد الله لئن قتل وهوحي لا يعطي المأمون طاعة أبدا فمات قبل الأمين وكان ما قال للأمين‏:‏ إن خفت فالجأ إلي فوالله لأصوننك‏.‏

وقال الرشيد يومًا لعبد الملك‏:‏ ما أنت لصالح‏!‏ قال‏:‏ فلمن أنا قال‏:‏ لمروان الجعدي‏.‏

قال‏:‏ ما أبالي أي الفلحين غلب علي‏.‏

وأرسل الرشيد يومًا إلى يحيى بن خالد بن برمك‏:‏ إن عبد الملك أراد الخروج علي ومنازعتي في الملك‏.‏

وعلمت ذلك فأعلمني ما عندك فيه فإنك

فقال‏:‏ والله ما اطلعت من عبد الملك على شيء من هذا ولواطلعت عليه لكنت صاحبه دونك لأن ملكك كان ملكي وسلطانك كان سلطاني والخير والشر كان فيه علي ولي وكيف يطمع عبد الملك في ذلك مني وهل كان إذا فعلت به ذلك يفعل معي أكثر من فعلك وأعيذك بالله أن تظن بي هذا الظن ولكنه كان رجلًا محتملًا يسرني أن يكون في اهلك مثله فوليته لما حمدت أثره ومذهبه وملت إليه لأدبه واحتماله‏.‏

فلما أتاه الرسول بهذا أعاده عليه فقال له‏:‏ إن أنت لم تقر عليه قتلت الفضل ابنك‏.‏

فقال له‏:‏ أنت مسلط علينا فافعل ما أردت فأخذ الرسول الفضل فأقامه فودع أباه وقال له‏:‏ ألست راضيًا عني قال‏:‏ بلى فرضي الله عنك ففرق بينهما ثلاثة أيام فلما لم يجد عندهما في ذلك شيئًا جمعهما‏.‏

ذكر غزو الروم

وفي هذه السنة دخل القاسم بن الرشيد أرض الروم في شعبان فأناخ على قرة وحصرها ووجه العباس بن جعفر بن محمد بن الأشعث فحصر حصن سنان حتى جهد أهلها فبعث إليه الروم ثلاثمائة وعشرين أسيرًا من المسلمين على أن يرحل عنهم فأجابهم ورحل عنهم ومات علي بن عيسى في هذه الغزاة بأرض الروم وكان يملك الروم حينئذ امرأة اسمها ريني فخلعتها الروم وملكت نقفور وتزعم الروم إنه من أولاد جغنة بن غسان وكان قبل أن يملك يلي ديوان الخراج وماتت ريني بعد خمسة أشهر من خلعها‏.‏

فلما استوثقت الروم لنقفور كتب إلى الرشيد‏:‏ من نقفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب أما بعد فإن الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرخ وأقامت نفسها مكان البيدق فحملت إليك من أموالها ما كنت حقيقًا بحمل أضعافها إليها لكن ذلك ضعف النساء وحمقهن فإذا قرأت كتابي هذا فاردد ما حصل لك من أموالها وافتد نفسك بما تقع به المصادرة لك وإلا فالسيف بيننا وبينك‏.‏

فلما قرأ الرشيد الكتاب استفزه الغضب حتى لم يقدر أحد أن ينظر إليه دون أن يخاطبه وتفرق جلساؤه فدعا بدواة وكتب على ظهر الكتاب‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة والجواب ما تراه دون ما تسمعه والسلام‏.‏

ثم سار من يومه حتى نزل على هرقلة ففتح وغمن وأحرق وخرب فسأله نقفور المصالحة على خراج يحمله كل سنة فأجابه في ذلك‏.‏

فلما رجع من غزوته وصار بالرقة نقض نقفور العهد وكان البرد شديدا فأمن رجعة الرشيد إليه فلما جاء الخبر بنقضه ما جسر أحد على إخبار الرشيد خوفًا على أنفسهم من العود في مثل ذلك البرد وإشفاقًا من الرشيد فاحتيل له بشاعر من أهل جنده وهوأبومحمد عبد الله بن يوسف وقيل هوالحجاج بن يوسف التميمي فقال أبياتًا منها‏:‏ نقض الذي أعطيته نقفور فعليه دائرة البوار تدور أبشر أمير المؤمنين فإنه فتح أتاك به الإله كبير فتح يزيد على الفتوح يؤمنا بالنصر فيه لواؤك المنصور في أبيات غيرها‏.‏

فلما سمع الرشيد ذلك قال‏:‏ أوقد فعل ذلك نقفور وعلم أن الوزراء قد احتالوا له في ذلك فرجع إلى بلاد الروم في أشد زمان وأعظم كلفة حتى بلغ بلادهم فأقام بها حتى شفي واشتفى وبلغ ما أراد‏.‏

وقيل‏:‏ كان فعل نقفور وهذه الأبيات سببًا لسير الرشيد وفتح هرقلة على ما نذكره سنة تسعين ومائة إن شاء الله تعالى‏.‏

ذكر قتل إبراهيم بن عثمان بن نهيك

وفيها قتل الرشيد إبراهيم بن عثمان بن نهيك وسبب قتله أنه كان كثيرًا ما يذكرجعفر بن يحيى والبرامكة ويبكي عليهم إلى أن خرج من البكاء إلى حد طالبي الثأر فكان إذا شرب النبيذ مع جواريه أخذ سيفه ويقول‏:‏ واجعفراه‏!‏ واسيداه‏!‏ والله لأقتلن قاتلك ولأثأرن بدمك‏.‏

فلما كثر هذا منه جاء ابنه فأعلم الرشيد هوخصي كان لإبراهيم فأحضر إبراهيم وسقاه نبيذًا فلما أخذ منه النبيذ قال له‏:‏ إني قد ندمت على قتل جعفر بن يحيى ووددت أني خرجت من ملكي وأنه كان بقي لي فما وجدت طعم النوم مذ فارقته‏.‏

فلما سمعها إبراهيم أسبل دموعه وقال‏:‏ رحم الله أبا الفضل‏!‏ والله يا سيدي لقد أخطأت في قتله وأوطئت العشوة في أمره وأين يوجد في الدنيا مثله فقال الرشيد‏:‏ قم‏!‏ عليك لعنة الله يا ابن اللخناء فقام وما يعقل ما يطأ فما كان بين هذا وبين أن دخل عليه ابنه فضربه بالسيف إلا ليال قلائل‏.‏

ذكر ملك الفرنج مدينة تطيلة بالأندلس

في هذه السنة ملك الفرنج مدينة تطيلة بالأندلس وسبب ذلك أن الحكم صاحب الأندلس استعمل على ثغور الأندلس قائدًا كبيرًا من أجناده اسمه عمروس بن يوسف فاستعمل ابنه يوسف على تطيلة وكان قد انهزم من الحكم أهل البيت من الأندلس أولوقوة وبأس لأنهم خرجوا عن طاعته فالتحقوا بالمشركين فقوي أمرهم واشتدت شوكتهم وتقدموا إلى مدينة تطيلة فحصروها وملكوها من المسلمين فأسروا أميرها يوسف بن عمروس وسجنوه بصخرة قيس‏.‏

واستقر عمروس بن يوسف بمدينة سرقسطة ليحفظها من الكفار وجمع العساكر وسيرها مع ابن عم له فلقي المشركين وقاتلهم ففض جمعهم وهزمهم وقتل أكثرهم ونجا الباقون منكوبين وسار الجيش إلى صخرة قيس فحصروها وافتتحوها ولم يقدر المشركون على منعها منهم لما نالهم من الوهن بالهزيمة ولما فتحها المسلمون خلصوا يوسف بن عمروس أمير الثغر وسيروه إلى أبيه وعظم أمر عمروس عند المشركين وبعد صوته فيهم وأقام في الثغر أميرًا عليه‏.‏

ذكر إيقاع الحكم بأهل قرطبة

كان الحكم في صدر ولايته تظاهر بشرب الخمر والانهماك في اللذات وكانت قرطبة دار علم وبها فضلاء في العلم والورع منهم‏:‏ يحيى بن يحيى الليثي راوي موطإ مالك عنه وغيره فثار أهل قرطبة وأنكروا فعله ورجموه بالحجارة وأرداوا قتله فامتنع منهم بمن حضر من الجند

ثم بعد أيام اجتمع وجوه أهل قرطبة وفقهاؤها وحضروا عند محمد بن القاسم القرشي المرواني عم هشام بن حمزة وأخذوا له البيعة على أهل البلد وعرفوه أن الناس قد ارتضوه كافة فاستنظر ليلة ليرى رأيه ويستخير الله سبحانه وتعالى فانصرفوا فحضر عند الحكم وأطلعه على الحال وأعلمه أنه على بيعته فطلب الحكم تصحيح الحال عنده فأخذ معه بعض ثقات الحكم وأجلسه في قبة في داره وأخفى أمره وحضر عنده القوم يستعملون منه هل تقلد أمرهم أم لأن فأراهم المخافة على نفسه وعظم الخطب عليهم وسألهم تعداد أسمائهم ومن معهم فذكروا له جميع من معهم من أعيان البلد وصاحب الحكم يكتب أسماءهم فقال لهم محمد بن القاسم‏:‏ يكون هذا الأمر يوم الجمعة إن شاء الله في المسجد الجامع‏.‏

ومشى إلى الحكم مع صاحبه فأعلماه جلية الحال وكان ذلك يوم الخميس فما أتى عليه الليل حتى حبس الجماعة المذكورين عن آخرهم ثم أمر بهم بعد أيام فصلبوا عند قصره وكانوا اثنين وسبعين رجلا منهم‏:‏ أخويحيى بن يحيى وابن أبي كعب وكان يومهم يومًا شنيعا فتمكنت عداوة الناس للحكم‏.‏

ذكر عدة حوادث

وفيها زلزلت المصيصة فانهدم سورها ونضب ماؤها ساعة من الليل‏.‏

وفيها خرج عبد السلام بآمد فحكم فقتله يحيى بن سعيد العقيلي‏.‏

وفيها أغزى الرشيد ابنه القاسم الصائفة فوهبه لله وجعله قربانًا له وولاه العواصم‏.‏

وحج بالناس هذه السنة عبد الله بن العباس بن محمد بن علي‏.‏

وفيها توفي الفضيل بن عياض الزاهد وكان مولده بسمرقند وانتقل إلى مكة فمات بها‏.‏

وفيها توفي المعمر بن سليمان بن طرخان التيمي أبومحمد البصري‏.‏

وكان مولده سنة ست أوسبع ومائة وعمر بن عبيد الطنافسي الكوفي‏.‏

وفيها توفي أبومسلم معاذ الهراء النحوي وقيل كنيته أبوعلي وعند أخذ الكسائي النحو وولد أيام يزيد بن عبد الملك‏.‏

حوادث سنة ثمان وثمانين ومائة

في هذه السنة غزا إبراهيم بن جبرئيل الصائفة فدخل أرض الروم من درب الصفصاف فخرج إليه نقفور ملك الروم فأتاه من ورائه أمر صرفه عنه ولقي جمعًا من المسلمين فجرح ثلاث جراحات وقتل من الروم فيما قيل أربعون ألفًا وسبعمائة‏.‏

وفيها رابط القاسم بن الرشيد بدابق‏.‏

وحج بالناس فيها الرشيد فقسم أموالًا كثيرة وهي آخر حجة حجها في قول بعضهم‏.‏

وفيها توفي جرير بن عبد الحميد الضبي الرازي وله ثمان وسبعون سنة‏.‏

وفيها توفي العباس بن الأحنف الشاعر وقيل سنة ثلاثة وتسعين ومات أبوه الأحنف سنة خمسين ومائة‏.‏

وفيها توفي شهيد بن عيسى بالأندلس وعمره ثلاث وتسعون سنة وكان دخوله الأندلس مع عبد الرحمن بن معاوية‏.‏

شهيد بضم الشين المعجمة وفتح الهاء‏.‏

حوادث سنة تسع وثمانين ومائة

ذكر مسير هارون الرشيد إلى الري


وفي هذه السنة سار الرشيد إلى الري وسبب ذلك أن الرشيد لما استعمل علي بن عيسى بن ماهان على خراسان ظلم أهلها وأساء السيرة فيهم فكتب كبراء أهلها وأشرافها إلى الرشيد يشكون سوء سيرته وظلمه واستخفافه بهم وأخذ أموالهم‏.‏

وقيل للرشيد‏:‏ إن علي بن عيسى قد أجمع على الخلاف فسار إلى الري في جمادى الأولى ومعه ابناه عبد الله المأمون والقاسم وكان قد جعله ولي عهد بعد المأمون وجعل أمره إلى المأمون إن شاء أقره وإن شاء خلعه وأحضر القضاة والشهود وأشهدهم أن جميع ما في عسكره في الأموال والخزائن والسلاح والكراع وغير ذلك للمأمون وليس له فيه شيء‏.‏

وأقام الرشيد بالري أربعة أشهر حتى أتاه علي بن عيسى من خراسان فلما قدم عليه أهدى له الهدايا الكثيرة والأموال العظيمة وأهدى لجميع من معه من أهل بيته وولده وكتابه وقواده من الطرف والجواهر وغير ذلك ورأى الرشيد خلاف ما كان يظن فرده إلى خراسان‏.‏

ولما أقام الرشيد بالري سير حسينًا الخادم إلى طبرستان وكتب معه أمانًا لشروين أبي قارن وأمانًا لوندا هرمز جد مازيار وأمانًا لمرزبان بن جستان صاحب الديلم فقدم جستان ووندا هرمز فأكرمهما وأحسن إليهما وضمن وندا هرمز السمع والطاعة وأداء الخراج عن شروين‏.‏

ورجع الرشيد إلى العراق ودخل بغداد في آخر ذي الحجة‏.‏

فلما مر بالجسر أمر بإحراق جثة جعفر بن يحيى ولم ينزل بغداد ومضى من فوره إلى الرقة ولما جاز بغداد قال‏:‏ والله إني لأطوي مدينة ما وضع بشرق ولا غرب مدينة أيمن ولا أيسر منها وإنها لدار مملكة بني العباس ما بقوا وحافظوا عليها ولا رأى أحد من آبائي سوءًا ولا نكبة منها ولنعم الدار هي ولكني أريد المناخ على ناحية أهل الشقاق والنفاق والبغض لأئمة الهدى والحب لشجرة اللعنة بني أمية مع ما فيها من المارقة والمتلصصة ومخيفي السبيل ولولا ذلك ما فارقت بغداد ما حييت‏.‏

فقال العباس بن الأحنف في طي الرشيد بغداد‏:‏ ما أنحنا حتى ارتحلنا فمانف رق بين المناخ والارتحال ساءلونا عن حالنا إذ قدمنا فقرنا وداعهم بالسؤال ‏.‏ ‏  ‏  ‏   ‏ ‏ ‏