سيف الدولة بن حمدان

سيف الدولة أبو الحسن علي بن عبد الله بن حمدان - وقد تقدم تتمة نسبه في ترجمة أخيه ناصر الدولة الحسن في حرف الحاء فلا حاجة إلى إعادته؛ قال أبو منصور الثعالبي في كتاب " يتيمة الدهر ": كان بنو حمدان ملوكاً أوجههم للصباحة، وألسنتهم للفصاحة، وأيديهم للسماحة، وعقولهم للرجاحة، وسيف الدولة مشهور بسيادتهم، ووساطة قلادتهم، وحضرته مقصد الوفود، ومطلع الجود، وقبلة الآمال، ومحط الرحال، وموسم الأدباء، وحلبة الشعراء، ويقال: إنه لم يجتمع بباب أحد من الملوك بعد الخلفاء ما اجتمع ببابه من شيوخ الشعر ونجوم الدهر، وإنما السلطان سوق يجلب إليها ما ينفق لديها؛ وكان أديباً شاعراً محباً لجيد الشعر شديد الاهتزاز له، وكان كل من أبي محمد عبد الله بن محمد الفياض الكاتب وأبي الحسن علي بن محمد الشمشاطي قد اختار من مدائح الشعراء لسيف الدولة عشرة آلاف بيت.

ومن محاسن شعر سيف الدولة في وصف قوس قزح وقد أبدع فيه كل الإبداع، وقيل: إن هذه الأبيات لأبي الصقر القبيصي، والأول ذكره الثعالبي في كتاب " اليتيمة ":

وساقٍ صبيح لـلـصـبـوح دعـوتـه

 

فقام وفي أجفانـه سـنة الـغـمـض

يطوف بكاسات الـعـقـار كـأنـجـم

 

فمن بين منقض علينـا ومـنـفـض

وقد نشرت أيدي الجنوب مـطـارفـاً

 

على الجو دكناً والحواشي على الأرض

يطرزها قوس السحـاب بـأصـفـرٍ

 

على أحمرٍ في أخضر تحت مـبـيض

كأذيال خـودٍ أقـبـلـت فـي غـلائل

 

مصبغة، والبعض أقصر من بـعـض

 

وهذا من التشبيهات الملوكية التي لا يكاد يحضر مثلها للسوقة، والبيت الأخير أخذ معناه أبو علي الفرج بن محمد بن الأخوة المؤدب البغدادي، فقال في فرس أدهم محجل:

لبس الصبح والدجنة بـردي

 

ن فأرخى برداً وقلص بردا

وقيل إنها لعبد الصمد بن المعذل.

 

وكانت له جارية من بنات ملوك الروم في غاية الجمال، فحسدها بقية الحظايا لقربها منه ومحلها من قلبه، وعزمنا على إيقاع مكروه بها من سم أو غيره، فبلغه الخبر وخاف عليها، فنقلها إلى بعض الحصون احتياطاً، وقال:

راقبتني العيون فيك فـأشـفـق

 

ت ولم أخل قط من إشـفـاق

ورأيت العدو يحسـدنـي فـي

 

ك مجداً يا أنـفـس الأعـلاق

فتمنيت أن تـكـونـي بـعـيداً

 

والذي بيننـا مـن الـود بـاق

رب هجر يكون من خوف هجر

 

وفراقٍ يكـون خـوف فـراق

 

ورأيت هذه الأبيات بعينها في ديوان عبد المحسن الصوري، والله أعلم لمن هي منهما.


ومن شعره أيضاً:

أقبله عـلـى جـزعٍ

 

كشرب الطائر الفزع

رأى ماءً فأطعـمـه

 

وخاف عواقب الطمع

وصادف خلسة فدنـا

 

ولم يلتذ بـالـجـرع

 

ويحكى أن ابن عمه أبا فراس - المقدم ذكره في حرف الحاء - كان يوماً بين يديه في نفر من ندمائه، فقال لهم سيف الدولة: أيكم يجيز قولي، وليس له إلا سيدي، يعني أبا فراس:

لك جسمي تعله

 

فدمي لم تحله؟

 

فارتجل أبو فراس وقال:

قال إن كنت مالكاً

 

فلي الأمر كلـه

 

فاستحسنه وأعطاه ضيعة بأعمال منبج المدينة المعروف تغل ألفي دينار في كل سنة.


ومن شعر سيف الدولة أيضاً قوله:

تجنى علي الذنب والذنب ذنبـه

 

وعاتبني ظلماً وفي شقه العتب

إذا برم المولى بخدمة عـبـده

 

تجنى له ذنباً وإن لم يكن ذنـب

وأعرض لما صار قلبي بكفـه

 

فهلا جفاني حين كان لي القلب

 

وأنشدني الفقير أيدمر الصوفي المسمى إبراهيم لنفسه دوبيت في معنى البيت الثالث:

قوم نقضوا عهودنا بالشعـب

 

من غير جناية ولا من ذنب

صدوا وتعتبوا وقد همت بهم

 

هلا هجروا وكان قلبي قلبي

 

ويحكى أن سيف الدولة كان يوماً بمجلسه والشعراء ينشدونه، فتقدم أعرأبي رث الهيئة وأنشد وهو بمدينة حلب:

أنـت عـلـي وهـذه حـلـب

 

قد نفذ الزاد وانتهى الطـلـب

بهذه تفـخـر الـبـلاد وبـال

 

أمير تزهى على الورى العرب

وعبدك الدهر قد أضـر بـنـا

 

إليك من جور عبدك الـهـرب

 

فقال سيف الدولة: أحسنت والله، وأمر له بمائتي دينار.


وقال أبو القاسم عثمان بن محمد العراقي قاضي عين زربة: حضرت مجلس الأمير سيف الدولة بحلب، وقد وافاه القاضي أبو نصر محمد بن محمد النيسابوري، فطرح من كمه كيساً فارغاً ودرجاً فيه شعر استأذن في إنشاده، فأذن له، فأنشد قصيدة أولها:

 

حباؤك معتادٌ وأمـرك نـافـذ

 

وعبدك محتاج إلى ألف درهم

 

فلما فرغ من إنشاده ضحك سيف الدولة ضحكاً شديداً، وأمر له بألف درهم، فجعلت في الكيس الفارغ الذي كان معه.


وكان أبو بكر محمد وأبو عثمان سعيد ابنا هاشم المعروفان بالخالديين الشاعرين المشهورين، وأبو بكر أكبرهما، قد وصلا إلى حضرة سيف الدولة ومدحاه، فانزلهما وقام بواجب حقهما، وبعث لهما مرة وصيفاً ووصيفة ومع كل واحد منهما بدرة وتخت ثياب من عمل مصر، فقال أحدهما من قصيدة طويلة:

لم يغد شكرك في الخلائق مطلقاً

 

إلا ومالك في النـوال حـبـيس

خولتنا شمساً وبـدراً أشـرقـت

 

بهما لدينا الظلمة الـحـنـديس

رشأ أتانا وهو حسـنـاً يوسـفٌ

 

وغزالةٌ هي بهـجةً بـلـقـيس

هذا ولم تـقـنـع بـذاك وهـذه

 

حتى بعثت المال وهو نـفـيس

أتت الوصيفة وهي تحمل بـدرة

 

وأتى على ظهر الوصيف الكيس

وحبوتنا ممـا أجـادت حـوكـه

 

مصرٌ وزادت حسنـه تـنـيس

فغدا لنا من جودك المأكـول وال

 

مشروب والمنكوح والملبـوس

 

فقال له سيف الدولة: أحسنه إلا في لفظة " المنكوح " فليست مما يخاطب الملوك بها.


وأخبار سيف الدولة كثيرة مع الشعراء، خصوصاً مع المتنبي والسري الرفاء والنامي والببغاء والوأواء وتلك الطبقة، وفي تعدادهم طول.


وكانت ولادته يوم الأحد سابع عشر ذي الحجة سنة ثلاث وثلثمائة، وقيل سنة إحدى وثلثمائة. وتوفي يوم الجمعة ثالث ساعة، وقيل رابع ساعة، لخمس بقين من صفر سنة ست وخمسين وثلثمائة بحلب، ونقل إلى ميافارقين، ودفن في تربة أمه، وهي داخل البلد، وكان مرضه عسر البول.


وكان قد جمع من نفض الغبار الذي يجتمع عليه في غزواته شيئاً وعمله لبنة بقدر الكف، وأوصى أن يوضع خده عليها في لحده، فنفذت وصيته في ذلك.


وملك حلب في سنة ثلاث وثلاثين وثلثمائة، انتزعها من يد أحمد بن سعيد الكلابي صاحب الإخشيد.


ورأيت في " تاريخ حلب " أن أول من ولي حلب من بني حمدان الحسين بن سعيد، وهو أخو أبي فراس ابن حمدان، وأنه تسلمها في رجب سنة اثنتين وثلاثين وثلثمائة، وكان شجاعاً موصوفاً، وفيه يقول ابن المنجم:

وإذا رأوه مقبلاً قالوا ألا

 

إن المنايا تحت راية ذاكا

وتوفي يوم الاثنين لأربع عشرة ليلة بقيت من جمادى الآخرة سنة ثمان وثلاثين وثلثمائة بالموصل، ودفن بالمسجد الذي بناه في الدير الأعلى، وكنت أظن أن دير سعيد الذي بظاهر الموصل منسوب إلى أبيه حتى رأيته في كتاب الديرة منسوباً إلى سعيد بن عبد الملك بن مروان الأموي.

وكان سيف الدولة قبل ذلك مالك واسط وتلك النواحي، وتقلبت به الأحوال وانتقل إلى الشام وملك دمشق أيضاً وكثيراً من بلاد الشام وبلاد الجزيرة، وغزواته مع الروم مشهورة، وللمتنبي في أكثر الوقائع قصائد، رحمه الله تعالى.

وملك بعده ولده سعد الدولة أبو المعالي شريف بن سيف الدولة، وطالت مدته أيضاً في المملكة، ثم عرض له قولنج وأشفى منه على التلف، وفي اليوم الثالث من عافيته واقع جاريته، فلما فرغ منها سقط عنها وقد جف شقه الأيمن، فدخل عليه طبيبه، فأمر ان يسجر عنده الند والعنبر، فأفاق قليلاً، فقال له الطبيب: أرني مجسك، فناوله يده اليسرى، فقال: أريد اليمين، فقال: ما تركت لي اليمين يميناً، وكان قد حلف وغدر. وتوفي ليلة الأحد لخمس بقين من شهر رمضان من سنة إحدى وثمانين وثلثمائة وعمره أربعون سنة وستة أشهر وعشرة أيام.

وتولى بعده ولده أبو الفضائل سعد، ولم أقف على تاريخ وفاته، وبموته انقرض ملك بني سيف الدولة.

وتوفي أبو علي ابن الأخوة المذكور يوم الجمعة رابع عشر جمادى الآخرة سنة ست وأربعين وخمسمائة، وكان شاعراً مجيداً.