حكم سيوفك في رقاب العذل عنترة بن شداد

حـكم سـيوفك فـي رقاب العذل

وإذا  نـزلت بـدار ذل فـارحل

وإذا بـليت بـظالم كـن ظـالماً

وإذا لـقيت ذوي الـجهالة فاجهل

وإذا الـجبان نـهاك يـوم كريهة

خـوفاً  عليك من ازدحام الجحفل

فـاعص  مـقالته ولا تـجفل بها

وأقـدم إذا حـق الـلقا في الأول

واخـتر لـنفسك مـنزلا تعلو به

أو مـت كريماً تحت ظل القسطل

فـالموت  لا يـنجيك مـن آفاته

حـصنُ ولـو شـيدته بـالجندل

مـوت في الفتى في عزه خير له

مـن  أن يبيت أسيرّ طرفٍ أكحل

إن كـنت فـي عدد العبيد فهمتي

فـوق الـثريا والـسماك الأعزل

أو  أنـكرت فرسان عبس نسبتي

فـسنان رمـحي والحسام يقر لي

وبـذابلي  وبـمهندي نـلت العلا

لا بـالـقرابة والـعديد الأجـزل

ورميت رمحي في العجاج فخاضة

والـنار تـقدح من شفار الأنصل

خـاض الـعجاج محجلاً حتى إذا

شـهد  الـوقيعة عاد غير محجل

ولـقد  نـكبت بـني حريقه نكبة

لـما  طـعنت صميم قلب الأخيل

وقـتلت  فـارسهم ربـيعة عنوة

والـهيذبان  وجـابر بـن مهلهل

وابـني ربـيعة والحريش ومالكاً

والـزربقانُ  غـدا طريح الجندل

وأنـا ابـن سـوداء الجبينِ كأنَّها

ضـبع ترعرع في رسوم المنزل

الـساق  مـنها مـثل ساق نعامة

والـشعر  مـنها مثل حب الفلفل

والـثغر  مـن تـحت اللثام كأنه

بـرق  تـلألأ في الظلام المسدل

يـا  نـازلين على الحمى وديارهِ

هـلا  رأيـتم في الديار تقلقلي ؟

قـد طـال عزكم وذلي في الهوى

ومـن الـعجائب عـزكم وتذللي

لا تـسقني مـاء الـحياة بذلة بل

فـاسقني  بـالعز كـأس الحنظلِ

مــاء الـحـياة بـذلة كـجهنم

وجـهنم  بـالعز أطـيب مـنزل