تدارك ما ضيعت من بعد خبرة معاوية بن أبي سفيان

تَدَارَكَ ما ضَيّعْتَ مِن بَعْدِ خِبْرَة ٍ

وأنتَ أَرِيبٌ بالأُمُورِ خَبيرُ

أمَا حسَنٌ فابنُ الذي كانَ قبلَهُ

إذا سَارَ الموتَ حيْثُ يسِيرُ

وهَل يَلِدُ الريبالُ إلاّ نِظيرَهُ

فذا حَسَنٌ شِبْهٌ لَهُ ونَظِيرُ

ولكنّه لو يُوزَنُ الحِلْمُ والحِجَا

بِرأيٍ لقالوا ، فاعلمنّ : ثَبيرُ