ولقد ذكرتك في السفينة والردى ابن رشيق

وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ في السَّفينَة ِ والرَّدى

مُتَوَقَّعٌ بِتَلاطُمِ کلأَمْواجِ

وَکلْجَوُّ يَهْطِلُ والرِّياحُ عَواصفٌ

وَکللَّيْلُ مُسْوَدُّ کلذَّوائِبِ داجِ

وَعلى السَّواحلِ للأعادي غارة ٌ

يُتَوَقّعُونَ لِغارَة ٍ وَهِياجِ

وَعَلَت لأِصْحابِ السَّفينَة ِ ضَجَّة ٌ

وَأَنا وَذِكْرُكِ في أَلَذِّ تَناجي