أحقا على السلطان أما الذي لـه مالك بن الريب

أَحَقّاً عَلى السُلطانِ أَمّا الَّذي    لَـهُ        فَيُعطى وَأَمّـا مـا يُـرادُ   فَيَمنَـعُ
إِذا ما جَعلتُ الرَّملَ بَيني    وَبَينَـهُ        وَأَعرَضَ سَهبٌ بَينَ تَبرينَ    بَلقَـعُ
مِنَ الأَدمى لا يَستَجِمُّ بِهـا   القَطـا        تَكُـلُّ الرِيـاحُ دونَهـا   فَتَقَـطَّـعُ
فَشَأنَكُم يـا آلَ مَـروانَ   فَاِطلُبـوا        سِقاطي فَما فيهِ لِباغيـهِ    مَطمَـعُ
وَما أَنـا كَالعيـرِ المُقيـمِ لأَهلِـهِ        عَلى القَيدِ في بَحبوحَةِ الضَيمِ يَرتَعُ
وَلَولا رَسولُ اللَّهِ أَن كـانَ   مِنكُـم        تَبَيَّنَ مَن بِالنّصف يَرضى   وَيَقنَـعُ