الفكرة محمد زيدان

لماذا ،

حينما الشمسُ تلوح

وحين آخرُ غيمةٍ تفرّ

يُشهِرُ البرقُ سياطَه

في وجه السماء

وتصرخُ الرعود ؟

..

لماذا ،

حينما المطرُ يجيء

وحين الحياةُ تهطلُ

في كهوف الموت

يُعلِنُ الإعصارُ تمرّده المفاجئ

وتُولدُ العاصفة !

..

لماذا ،

حين الحبّةُ سنبلةً تصير

وحين بكارةُ الأرضِ تُفَضّ

يندلعُ اليباسُ الحقودُ

في رحم المدى

وينداحُ اليباب ؟!

..

ولماذا (؟!)

..

ثمة خطأٌ ما - لا بدّ !

..

آه ،

حينما الطفلةُ على الأرجوحة تلهو

وحين العجوزُ مبتسماً يعود

يتساقطُ البشرُ من قبعة الغول

ويطلِقُ القنّاصُ الرصاصة!