شخصيات
من شعر النابغة الجعدي
الحمد لله لا شريك له رأيت البكر بكر بني ثمود وكأن فاهـا بـات مغتبقـا
أبد من ليلـى رمـاح فعـاذب فمن يك سائـلا عنـي فإنـي ولقـد أغـدو بشـرب أنـف
دار حي كانت لهم زمـن التـو ألا ديـار الحـي بيـن محجـر جزى الله عنا رهط قـرة نصـرة
قد علم المصران والعـراق إما تري ظلـل الأيـام قـد حسـرت وأخرج من تحت العجاجة صـدره
سما لك هـم ولـم تطـرب تذكـرت والذكـرى تهيـج للفتـى لمـن الـدار كأنضـاء الخلـل
أيا دار سلمى بالحروريـة اسلمـي ألا حييا ليلى وقـولا لهـا هـلا قالت أمامة كم عمرت زمانـة
ومولى جفت عنه الموالـي كأنمـا جهلت علي ابـن الحيـا وظلمتنـي باتـت تذكرنـي بالـلـه قـاعـدة
لمن الديار عفـون بالتهطـال وليسـت بشوهـاء مقبوحـة خليلـي عوجـا ساعـة وتهـجـرا
لبسـت أناسـا فأفنيتـهـم ألم تسأل الدار الغـداة متـى هيـا خليلـي غضـا ساعـة وتهـجـرا
كـأن رعالهـن بـواردات هل بالديار الغداة مـن صمـم ألم تأت أهل المشرقين رسالتي
من شعر النابغة الجعدي
الحمد لله لا شريك له رأيت البكر بكر بني ثمود وكأن فاهـا بـات مغتبقـا
أبد من ليلـى رمـاح فعـاذب فمن يك سائـلا عنـي فإنـي ولقـد أغـدو بشـرب أنـف
دار حي كانت لهم زمـن التـو ألا ديـار الحـي بيـن محجـر جزى الله عنا رهط قـرة نصـرة
قد علم المصران والعـراق إما تري ظلـل الأيـام قـد حسـرت وأخرج من تحت العجاجة صـدره
سما لك هـم ولـم تطـرب تذكـرت والذكـرى تهيـج للفتـى لمـن الـدار كأنضـاء الخلـل
أيا دار سلمى بالحروريـة اسلمـي ألا حييا ليلى وقـولا لهـا هـلا قالت أمامة كم عمرت زمانـة
ومولى جفت عنه الموالـي كأنمـا جهلت علي ابـن الحيـا وظلمتنـي باتـت تذكرنـي بالـلـه قـاعـدة
لمن الديار عفـون بالتهطـال وليسـت بشوهـاء مقبوحـة خليلـي عوجـا ساعـة وتهـجـرا
لبسـت أناسـا فأفنيتـهـم ألم تسأل الدار الغـداة متـى هيـا خليلـي غضـا ساعـة وتهـجـرا
كـأن رعالهـن بـواردات هل بالديار الغداة مـن صمـم ألم تأت أهل المشرقين رسالتي